بلومبيرغ: صندوق النقد الدولي يقترب من زيادة مساعداته للعراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 أكتوبر 2015 - 6:24 مساءً
بلومبيرغ: صندوق النقد الدولي يقترب من زيادة مساعداته للعراق

اعلن موقع بلومبيرغ الإخباري الامريكي، اليوم الاربعاء، ان العراق يخطط لاطلاق برنامج من شأنه يسد حالة العجز الحكومي الناجمة من انخفاض اسعار النفط وتكلفة الحرب الباهظة.

وبين الموقع الامريكي، ان صندوق النقد الدولي يخطط لإرسال مساعدات للعراق والاردن لحاجتهما الماسة للأموال، اذ تأتي هذه الخطط بعد محادثات بين الطرفين وسط تصاعد الازمة الاقتصادية.

مسعود احمد بيرة، مدير إدارة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، قال من دبي، إن “الاردن والعراق طلبا مجدداً قرضاً آخر لسد حاجتهما المالية، ويأمل الصندوق الدولي تأمين الطلبين في الفترة القادمة”.

ويخطط صندوق النقد ايضاً، إرسال فريق الى العراق الشهر المقبل للتفاوض بشأن الحصول على مزيد من المساعدات وسط معاناته من انخفاض في اسعار النفط وتكلفة الحرب الباهظة ضد مسلحي داعش.
ويقول احمد، ان “للعراق برنامجاً لا ينطوي بشكل كبير على مساعدة صندوق النقد الدولي، فهو يريد ان يخلق اطار عمل لمواجهة التحديات المتصاعدة”، مؤكداً بالقول، ان “البرنامج العراقي سيحظى بتمويل الصندوق في وقت لاحق من عام ٢٠١٦”.

ويكافح العراق لتمويل الحرب ضد مسلحي داعش الذين استولوا على مساحات واسعة من الاراضي العراقية، ولاسيما مدينة الموصل، في الوقت الذي تراجعت فيه اسعار النفط التي ادت الى ضغوط كبيرة على الايرادات الحكومية.

وكان صندوق النقد، قد قدم للعراق مساعدات طارئة بقيمة ١.٢٥ مليار دولار، لسد عجز الموازنة التي بلغت ٢٣ في المئة من الناتج الاقتصادي العراقي لهذا العام.

واضاف احمد، ان “البرنامج قيد المناقشة بشأن مساعدة العراق، وهو عبارة عن تلقي مساعدات من مقترضين بما فيهم البنك الدولي، وطمأنة المستثمرين، بان النصف الاول من العام المقبل هو موعد جمع التمويل لهم، وهذا قد ينفع البلد بحل ازمته الحالية”.
ومن المتوقع ان يسجل النمو هذا العام صفر بعد انكماش بلغ نسبة ٢.١ في المئة منذ عام ٢٠١٤، وفقاً لتقديرات صندوق النقد الدولي، في حين انه قال في وقت سابق، ان الازمة الاقتصادية العراقية لا تشكل خطراً فورياً لربط عملة الدولار بالدينار، وقال محافظ البنك المركزي العراقي في الشهر الماضي، ان التغيير في سعر الصرف سيكون طفيفاً، لتعزيز إيرادات الحكومة.

وسعى صندوق النقد الدولي، مساعدة منطقة الشرق الأوسط منذ بدء (الربيع العربي) في عام 2011، مقدماً قروضاً لتونس والأردن التي تسعى جاهدة للتعامل مع تدفق اللاجئين نتيجة الصراعات في العراق وسوريا.

ترجمة: أحمد علاء

رابط مختصر