“أف بى آى” يحذر من سعى قراصنة داعش لتعطيل شبكة الطاقة فى أمريكا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 21 أكتوبر 2015 - 2:25 مساءً
“أف بى آى” يحذر من سعى قراصنة داعش لتعطيل شبكة الطاقة فى أمريكا

حذر مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى “أف بى آى” من أن قراصنة تابعين لتنظيم داعش فى العراق والشام يسعون لتعطيل شبكة الطاقة فى الولايات المتحدة. وقال مكتب التحقيقات الفيدرالى- وفق ما نقلته صحيفة وورلد تربيون الأمريكية اليوم الأربعاء- أن قراصنة الجماعة الإرهابية يحاولون شن هجمات إليكترونية فى الولايات المتحدة، ولكنهم ليسوا بالمهارة الكافية للنجاح فى ذلك، إلا أن داعش ربما تتوفر لديها سيولة نقدية لتمويل هجمات إليكترونية على أهداف أمريكية. وقال جون ريجى، رئيس قسم الأمن الإلكترونى فى مكتب التحقيقات الفيدرالى أن هناك ” نية قوية، ولكن القدرات منخفضة”، مشيرا إلى قلقه من أن تشترى داعش تلك القدرات “، مضيفا أن برمجيات القرصنة التى يمكن أن تهدد شبكات الطاقة الأمريكية يمكن شراؤها فى السوق السوداء، ونوه “أف بى آي” إلى أن داعش تركز اهتمامها على اختراق شبكات شركات الطاقة ومصافى الوقود، أو محطات ضخ المياه. ويقول مراقبون أن البنية التحتية للطاقة فى الولايات المتحدة معرضة لهجمات إليكترونية من الإرهابيين، ولكن تلك الهجمات ستأتى على الأرجح من دول مثل الصين أو روسيا، التى تمتلك بالفعل قدرات إلكترونية. وعلى الرغم من استبعاد حدوث ذلك، يشير بعض الخبراء إلى أن الإرهابيين قد يتمكنون من تعطيل شبكات الكهرباء المحلية، حيث أشار جوناثان بوليت، مؤسس شركة ريد تايجر سكيورتى، إلى أنه ليس باستطاعة القراصنة تعطيل شبكة الطاقة بالكامل أو حتى جزء كبير منها ومن وجهة نظر لوجستية، سيكون الأمر صعب المنال أن يحدث على أرض الواقع ولا ينبغى الإلتفات إلى الأمر. وأضاف قائلا ” ما هو أكثر واقعية هو القيام بهجوم إلكترونى لشل منشأة فردية، مما سيتسبب فى انقطاع التيار الكهربائى أو تعطل الخدمات على المستوى المحلى “

رابط مختصر