كندا: فوز ساحق للحزب الليبرالي في الانتخابات البرلمانية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 - 7:44 مساءً
كندا: فوز ساحق للحزب الليبرالي في الانتخابات البرلمانية

فاز حزب “الأحرار الكندي” بالانتخابات البرلمانية فوزا كاسحاً، منهياً تسع سنوات من حكم المحافظين.

وحظي الحزب الليبرالي برئاسة جاستن ترودو بالأغلبية المطلقة في مجلس العموم في أوتاوا بعد الانتصار الكبير في الانتخابات التشريعية الكندية التي جرت الاثنين، حسب ما أعلنت شبكات التلفزة الكبرى.

لكن محطة “سي.تي.في” نيوز الكندية قالت إن رئيس الوزراء الكندي المحافظ احتفظ بمقعده في البرلمان رغم تحقيق الحزب الليبرالي فوزاً كبيراً في الانتخابات.

وأعلن رئيس الوزراء الحالي، الذي ينتمي لحزب المحافظين، ستيفين هاربر، والذي تقدّم حزبه في 100 دائرة، هزيمة الحزب.
وقال عقب إغلاق مراكز الاقتراع إنه هنأ تردو بالفوز، قائلا إن المحافظين يقبلون النتائج “دون تردد”.

وفي مراجعة سريعة لحضور العرب والمسلمين في المشهد الانتخابي الكندي تبين أن مشاركتهم في أية دورة انتخابيةكانت متدنية نسبياً قياساً لسائر الجاليات.

لكن غالبية أصواتهم كانت تصب تقليدياً في دوائر الحزب الليبرالي، وكانوا على خصومة شبه دائمة مع حزب المحافظين.

وسيتيح جاستن ترودو (43 عاما) نجل رئيس الوزراء السابق بيار إليوت ترودو لليبراليين استعادة السلطة في كندا.

وتوقعت الشبكات التلفزيونية الرئيسية في كندا أن يحقق الليبراليون الأغلبية في تحوّل للحظوظ السياسية، إذ كان الليبراليون في المركز الثالث في البرلمان قبل هذه الانتخابات.

وينهي هذا الفوز تسع سنوات قضاها المحافظون في السلطة، ويعكس تحوّلاً سياسياً بعيداً عن سياسات هاربر المالية والثقافية المحافظة.

رابط مختصر