أميركا تبعد روسيا عن أجواء العراق رغم التحالف الرباعي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 - 6:47 مساءً
أميركا تبعد روسيا عن أجواء العراق رغم التحالف الرباعي

إربيل (العراق) – استبعد الجنرال جوزيف دنفورد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة امكانية شن روسيا حملة جوية في العراق في المستقبل القريب لدى وصوله الى العراق في أول زيارة يقوم بها منذ توليه المنصب في الأول من أكتوبر/تشرين الأول.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي صرح في نفس يوم تولي دنفورد المنصب بأنه سيرحب بشن روسيا غارات جوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في بلاده.

لكن دنفورد قال إن المسؤولين الأميركيين اطمأنوا منذ ذلك الوقت إلى ان العبادي لم يتقدم بطلب لموسكو في هذا الصدد.

وقال دنفورد للصحفيين الذين يرافقونه في الرحلة “بناء على ذلك اتصل مسؤولون أميركيون بالعبادي وهو لم يطلب ضربات جوية روسية.”

وغيّر التدخل العسكري الروسي في سوريا الوضع في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الاسلامية التي سيطرت العام الماضي على مناطق شاسعة من سوريا والعراق.

وكان مسؤول بارز في البرلمان العراقي صرح الاسبوع الماضي بأن بغداد بدأت بالفعل تقصف مقاتلي الدولة الاسلامية بمساعدة مركز مخابراتي جديد في العاصمة العراقية يعمل فيه مسؤولون من روسيا والعراق وايران وسوريا.

وهبط دنفورد في إربيل عاصمة كردستان العراق متأخرا عن موعده نصف ساعة بعد ان غير المراقبون الجويون في بغداد مسار طائرته لعدم علمهم المسبق بمجيئه.

وقال دنفورد انه يتطلع الى معرفة تطورات المعركة ضد الدولة الاسلامية وأضاف “من الواضح – وبعد ان توليت المنصب منذ نحو اسبوعين – ان من الاشياء التي أود القيام بها هي المجيء الى هنا لالقي نظرة على ما يحدث على الارض.”

وتعتمد الاستراتيجية الأميركية في العراق وسوريا على مساعدة القوات البرية المحلية بدعم من الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة على استعادة الاراضي التي سيطرت عليها الدولة الاسلامية التي اجتاحت شمال العراق العام الماضي وسيطرت على مدينة الرمادي في مايو/ايار الماضي.

وخلال الايام القليلة الماضية تحدث مسؤولون أميركيون عن التقدم الذي حققته القوات العراقية وقوات متحالفة معها وسيطرتها على مصفاة بيجي النفطية وأشارت الى زيادة المكاسب حول الرمادي.

لكن الحملة تتحرك بشكل عام ببطء ولا تزال أهداف رئيسية منها استعادة الموصل بعيدة المنال.

والتزم دنفورد الحيطة في تصريحاته للصحفيين قبل الوصول الى العراق وقال انه يريد ان يسمع من المسؤولين الأميركيين والعراقيين على الارض. واشار الى عمليات جديدة في بيجي والرمادي.

وأضاف “أود أن أعرف كيف تسير الامور هناك أود ان أعرف أين نحن.”

ومن المقرر أن يلتقي دنفورد خلال زيارته برئيس كردستان العراق مسعود البرزاني.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر