مؤرخ بريطاني يدعو إلى محاكمة أوباما

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 أكتوبر 2015 - 3:57 مساءً
مؤرخ بريطاني يدعو إلى محاكمة أوباما

تساءل المؤرخ البريطاني نيال فرجسون، عمن يتحمل مسؤولية الذين قتلوا كنتيجة غير مباشرة لسياسة أوباما في الشرق الأوسط؟،وجاء التساءل في مقال نشرته صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” مؤخراً، عقد من خلاله مقارنة بين الرئيس الأمريكي الحالي، ووزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر، حول نهج الطرفين فيما يُعرف بـ “الواقعية السياسية”، مشيراً إلى وصف عدد من الباحثين لوزير الخارجية الأسبق بـ “أستاذ الواقعية السياسية الكبير الذي لا يعرف الرحمة”.
نسخة جاهزة للطباعة
ولفت فرجسون إلى أن الباحثين يرون كسينجر متورطاً في قتل مدنيين خلال قصف كمبوديا وفيتنام،كما فشل في الحيلولة دون وقوع مذابح في بنجلاديش وتيمور الشرقية ، فضلا عن أنه كان متهما بالتنصت والتجسس على زملائه.
ويرى المؤرخ البريطاني أن سجل الرئيس أوباما يدفع إلى ضرورة محاكمة بحثياً على غرار ماتم مع كسينجر، مشيراً إلى تمسك إدارة أوباما على استخدام الطائرات بدون طيار، إلى أن إحصائيات رسمية أمريكية، كشفت عن أن غارات الطائرات بدون طيار في ظل إدارة أوباما قد قتلت ما بين 3570 إلى 5763 شخصاً في باكستان واليمن والصومال وأفغانستان، بينهم 400 إلى 912 مدنياً و82 طفلا على الأقل.
وأضاف فرجسون أن قصف مستشفى أفغاني تديره منظمة أطباء بلا حدود في 3 تشرين الأول الجاري، دليلاً جديداً على ضلوع طيارين أمريكيين في قتل مدنيين، ليس فقط في أفغانستان وإنما أيضا في العراق وسوريا، وتشير إحدى الإحصائيات إلى أن عدد الضحايا المدنيين جراء القصف الأمريكي لتنظيم داعش بلغ نحو 450 شخصا مدنياً.
وأضاف أنه وبحسب ما كشفت عنه تسريبات “إدوارد سنودن” موظف وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السابق، فإن أوباما تجسس على نحو 120 مليون شخص، فضلا عن محتوى البريد الإلكتروني والرسائل الصوتية والنصية ومكالمات الفيديو لعدد غير معروف على وجه الدقة من الأمريكيين والأجانب المقيمين في أمريكا.

رابط مختصر