مراكز الاقتراع البرلماني تفتح أبوابها في مصر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2015 - 1:40 مساءً
مراكز الاقتراع البرلماني تفتح أبوابها في مصر

فتحت مراكز الاقتراع في مصر أبوابها منذ قليل صباح اليوم الأحد للتصويت في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، المتوقع أن ترسخ سلطة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أسكت كل أصوات المعارضة منذ إطاحة مرسي في تموز/يوليو 2013.

إيلاف – متابعة: تجري هذه الانتخابات التي تأجلت كثيرًا، وهي الاولى منذ حل مجلس الشعب، الذي هيمن عليه الاسلاميون في 2012، في غياب كامل للمعارضة، لان السلطات تقمع كل الاصوات المخالفة الاسلامية والعلمانية على حد سواء منذ اطاحة قائد الجيش السابق السيسي بسلفه مرسي في تموز/يوليو 2013.

دعم مطلق
وتجري المرحلة الاولى على يومين من الساعة 9,00 (7,00 تغ) حتى الساعة 21,00 (19,00 تغ) في نحو 19 الف مركز اقتراع في 14 محافظة تضم 27 مليون ناخب، من اصل 27 محافظة. وبدأ المصريون خارج البلاد عملية التصويت امس السبت. وستجري الانتخابات المنتظرة على مرحلتين بين 17 تشرين الاول/اكتوبر والثاني من كانون الاول/ديسمبر لشغل 596 مقعدًا في اكبر بلد عربي يبلغ عدد سكانه اكثر من 88 مليون نسمة.

وسيجري انتخاب 448 نائبًا وفق النظام الفردي، و120 نائبًا وفق نظام القوائم، فيما سيختار الرئيس السيسي 28 نائبًا. وغالبية المرشحين الذين يخوضون هذه الانتخابات يدعمون المشير المتقاعد الذي يحظى بشعبية كبيرة. ويرى عدد كبير من المصريين ان السيسي هو الرجل القوي الذي استطاع ان يعيد قدرًا من الاستقرار للبلاد ويمكنه انعاش اقتصاد متأزم بفعل الاضطرابات الامنية والسياسية التي عصفت بمصر منذ ثورة كانون الثاني/يناير 2011 التي اسقطت حسني مبارك. والساحة السياسية في مصر الان بلا أي معارض حقيقي للسيسي.

“مباركيون” عائدون
ويتنافس مئات من الاعضاء والنواب السابقين للحزب الوطني الديمقراطي، حزب مبارك، في الانتخابات بعد ان الغى القضاء قرارًا سابقًا بمنع ترشحهم. واكد تقرير لصحيفة الاهرام اليومية المملوكة للدولة أن قرابة نصف المرشحين كانوا اعضاء في حزب مبارك الذي تم حله. وتنحصر المنافسة بين تكتلات مؤلفة من احزاب موالية للسيسي أو من “مستقلين” مؤيدين له سيتنافسون على 596 مقعدًا نيابيًا.

وتأمل الحكومة المصرية ان تشهد هذه الانتخابات مشاركة كبيرة خاصة ان آخر انتخابات برلمانية والتي اكتسحها الاسلاميون حققت نسبة مشاركة 54,9 بالمئة من اصوات الناخبين المسجلين. وخصصت الحكومة المصرية نحو 360 الف شرطي وجندي لحماية مراكز الاقتراع عبر البلاد التي تواجه قوات الامن فيها هجمات متواصلة من الجماعات الجهادية المتشددة. وتنطلق المرحلة الثانية للانتخابات والمقررة في 22 و23 من تشرين الثاني/نوفمبر في 13 محافظة تضم 28 مليون ناخب.

وفيما كان في طريقه الى عمله، اوضح المحاسب اسلام احمد (32 عامًا) انه لن يشارك في الانتخابات “لا اعرف احد من المرشحين في دائرتي. اعتقد ان نسبة المشاركة ستكون ضعيفة”.

وعبّر ناخبون آخرون امام لجان الاقتراع عن تصويتهم لقوائم انتخابية تدعم السيسي. ويعتقد الخبير السياسي حسني ان “المصريين فقدوا الاهتمام بالانتخابات” متوقعًا نسبة مشاركة ضعيفة في الانتخابات.

السيسي يدعو المصريين إلى الاقتراع
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا مساء أمس المصريين إلى النزول إلى لجان الاقتراع، والاصطفاف بكل قوة لتنفيذ الاستحقاق الأخير الذي توافق عليه الشعب المصري. وشدد على ان الاستحقاق الأخير ترتكز أهمية الانتخابات البرلمانية فيه على اعتبارين أساسيين، أولهما اضطلاع البرلمان المقبل بسن كل القوانين والتشريعات المكملة للدستور، والثاني سيكون هذا المجلس أمام العالم انعكاسًا لارادة المصريين القوية وضمير هذه الامة وتطلعاتها.

ودعا إلى إبراز شكل مصر الجديدة واصرار شعبها على ممارسة الديمقراطية أمام العالم كله، مطالبًا القوات المسلحة، ووزارة الداخلية، باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتأمين الانتخابات البرلمانية التي تبدأ أولى مراحلها داخل مصر غداً الأحد.

وقدم السيسي في كلمته للشعب المصري اليوم التهنئة إلى الأمة على حصول مصر على عضوية مجلس الأمن، مؤكداً أن مصر ستعمل على إعلاء مبادئ السلم ودعم جهود التنمية والاستقرار والبناء.

وكانت السفارة المصرية في لبنان فتحت ابوابها السبت امام الجالية المصرية للمشاركة في الاقتراع للانتخابات البرلمانية للمقيمين في الخارج. وتوافد المصريون منذ الصباح الى السفارة للاقتراع، على ان تستمر جولة الاقتراع الاولى غدا، وتليها جولة إعادة يومي الإثنين والثلاثاء في السادس والعشرين والسابع والعشرين من الحالي. وتوقّعت دوائر السفارة أن تزداد نسبة المشاركة في الاقتراع غدا الأحد لكونه يوم عطلة، ومعظم المصريين في لبنان يعملون السبت.

رابط مختصر