إيران تضفي الطابع العلني على انتشارها البري في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2015 - 1:59 مساءً
إيران تضفي الطابع العلني على انتشارها البري في سوريا

طهران – اعلن نائب وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان السبت، بحسب ما نقل عنه موقع التلفزيون الرسمي الايراني، ان ايران ستعزز وجود مستشاريها العسكريين في سوريا لمساعدة دمشق في حربها ضد “الارهاب”.

وفي ظل تقارير ومعلومات أفادت خلال الاسابيع الاخيرة بتواجد قوات إيرانية في سوريا تعد بالآلاف مع بدء التدخل الروسي، تبدو تصريحات عبداللهيان تمهيدا للإعلان صراحة عن تواجد عسكري ايراني مكثف في هذا البلد الذي يشهد حربا دامية ومعقدة منذ حوالي خمس سنوات.

وقال المسؤول الايراني “لدينا مستشارون عسكريون في العراق وسوريا بناء على طلب حكومتي هذين البلدين (…) سنعزز مساعدتنا لسوريا في مجال الاستشارة لمواجهة الارهاب”.

كما نقلت وكالة ايسنا للانباء عن عبداللهيان قوله انه ليس هناك “مقاتلون لايران” على الارض.

وكان مسؤول اميركي اعلن الجمعة ان نحو 2000 ايراني او مقاتلين مدعومين من ايران يشاركون في المعارك قرب حلب في شمال سوريا مع قوات النظام بالتنسيق مع القوات الروسية.

وقال المسؤول الأميركي ان “ثمة امور كثيرة تحصل حاليا تكمن خلفيتها في الزيارة التي قام بها هذا الصيف لموسكو الجنرال الايراني (قاسم) سليماني”.

ونقلت الصحافة الاميركية والروسية في اب/اغسطس ان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني زار موسكو، ما دفع وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى الاعراب عن “قلقه”. لكن روسيا نفت هذه المعلومات.

وتابع المسؤول الاميركي ان القوات الروسية تساعد القوات النظامية السورية في شن هجومين يهدفان الى “محاصرة” مقاتلي المعارضة في محافظتي حمص وحماة بوسط البلاد.

ولفت الى ان الايرانيين والمقاتلين المرتبطين بهم يساعدون القوات السورية في فتح جبهة جديدة قرب حلب.

وتشن القوات الروسية غارات جوية في سوريا منذ نهاية ايلول/سبتمبر.

وتؤكد موسكو ان تدخلها يستهدف تنظيم الدولة الاسلامية، لكن واشنطن تتهم روسيا بانها تستهدف خصوصا المجموعات المقاتلة المعارضة لنظام بشار الاسد.

وكانت ايران اعلنت تأييدها للعملية العسكرية الروسية في سوريا لدعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد ضد المجموعات المعارضة.

كما تقدم ايران مساعدات مالية وعسكرية الى القوات السورية.

وشيعت ايران الاشبوع الماضي الجنرال حسين همداني احد قادة الحرس الثوري الذي قتل في سوريا، وكان أسس قوات موالية للنظام وشارك في “80 عملية” في هذا البلد الذي يعيش تحت وطأة الحرب.

وقال القائد السابق للحرس الثوري، جيش النخبة في النظام الاسلامي، الجنرال محسن رضائي خلال تشييع همداني ان الاخير “زار سوريا منذ العام 2011، حيث اسس قوات الدفاع الوطني (الموالية للنظام) وشارك في 80 عملية”.

ومع ذلك، لا تكف ايران عن القول ان العسكريين الايرانيين يقومون بدور استشاري مع الجيش السوري.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر