متظاهرو بغداد يرفعون شعار “هيهات منّا الذلّة”.. وميسانيّون يطالبون بتخليصهم من “مافيات الفساد”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 أكتوبر 2015 - 2:48 مساءً
متظاهرو بغداد يرفعون شعار “هيهات منّا الذلّة”.. وميسانيّون يطالبون بتخليصهم من “مافيات الفساد”

بغداد/ المدى برس

تظاهر الآلاف من المواطنين، أمس الجمعة، في عدد من المحافظات العراقية للمطالبة بتنفيذ الاصلاحات ومحاربة الفاسدين في المؤسسات الحكومية. ففي بغداد، تظاهر الآلاف من المواطنين والناشطين في ساحة التحرير للمطالبة بتطبيق الإصلاحات ومحاربة الفاسدين، وفيما رفعوا شعار “هيهات منا الذلة”، منعت القوات الأمنية عددا من المواطنين من عبور جسر السنك.
وقال مراسل (المدى برس)، إن الآلاف من المتظاهرين خرجوا، مساء أمس الجمعة، في ساحة التحرير وسط بغداد، للمطالبة بتنفيذ الاصلاحات الحكومية من قبل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، المتمثلة بإقالة الفاسدين وإصلاح القضاء”، مبيناً أن “المتظاهرين رفعوا شعار هيات منا الذلة”.
من جهتها قالت الفنانة عواطف نعيم إن “أحد ضباط الشرطة الاتحادية منعها والفنان عزيز خيون من عبور جسر السنك مشياً على الأقدام من جهة منطقة الصالحية باتجاه ساحة التحرير بحجة امتلاكه أوامر عليا بغلق الجسر”.
وأكدت نعيم أن “الضابط أخبرها أن الأوامر التي يمتلكها أعلى من حق المواطن الدستوري في ممارسة حقه بالتظاهر، الأمر الذي اضطرهم لاتخاذ طريق آخر”.
وفي ميسان تظاهر الآلاف، وسط مدينة العمارة، للمطالبة بالقضاء على “مافيات” الفساد في المحافظة، وفيما طالبوا مجلس القضاء الاعلى بالعدول عن قرار اعفاء رئيس محكمة استئناف ميسان، شددوا على ان يكون رئيس مجلس الوزراء اكثر صراحة وجرأة في تنفيذ حزم الاصلاحات.
وقال الناشط المدني، وأحد المشاركين في التظاهرة، مؤيد احمد، في حديث الى (المدى برس)، إن “تظاهرتنا اليوم التي تنطلق من شارع دجلة باتجاه مبنى المحافظة القديم، تأتي لتجديد المطالب التي رفعها المتظاهرون في الجمع السابقة والتي تتركز حول الكشف عن ملفات الفساد، والقضاء على البيروقراطية في الدوائر الحكومية”.
وأضاف احمد، أن “الجهات المعنية بالتعامل مع طلبات المتظاهرين لم تستجب لهم لغاية الآن، بالرغم من ان اغلب ما دعت اليها تلك التظاهرات هي مطالب مشروعة تتمحور حول توفير فرص عمل وحياة كريمة”، لافتاً الى ان “عمليات الفساد في المحافظة تدار من قبل مافيات وجهات وعلى الحكومة المركزية ان تتخذ اجراءات حقيقية للقضاء على هكذا حالات شاذة”.
من جانبه، قال احد المشاركين في التظاهرة، حسن عويد، ان “حزم الاصلاح التي اطلقها حيدر العبادي لم تزل الى الآن تراوح مكانها، ولم ينفذ منها سوى بعض الاجراءات الشكلية والدعائية”، مطالباً “رئيس الوزراء بأن يكون اكثر جرأة وصراحة في تنفيذ تلك الاصلاحات”.
ولفت عويد، الى أن “قرار مجلس القضاء الاعلى الخاص باقالة مجموعة من القضاء ومن بينهم رئيس محكمة استئناف ميسان، حيدر حنون، غير عادل ويفتقر الى الانصاف”، مبيناً ان “الاجدر برئيس القضاء الاعلى مدحت المحمود تقديم استقالته بدلا من اقالة القضاة”، مطالباً “بالغاء القرار والعدول عن اعفاء قاضي محكمة ميسان”.
وفي نفس السياق، تظاهر المئات من أهالي محافظة ذي قار، وسط مدينة الناصرية مجددين مطالبهم بإصلاح القضاء ومحاربة الفساد، وفيما أكدوا استمرار تظاهراتهم لحين تحقيق أهدافها، رفعوا شعار “الحسين لا يقبل السكوت عن شريح القاضي”.
وقالت الناشطة المدنية هيفاء الأمين في حديث إلى (المدى برس)، إن “المئات من أهالي محافظة ذي قار تظاهروا وسط الناصرية وجددوا مطالبهم بإصلاح القضاء ومحاربة الفساد وتطبيق الإصلاحات”.
وأكدت الأمين، أن “التظاهرات ستستمر بصورتها السلمية حتى تحقيق أهدافها الإصلاحية”، لافتة إلى أن “المتظاهرين رفعوا شعار (الحسين لا يقبل السكوت عن شريح القاضي) في إشارة إلى رئيس السلطة القضائية مدحت المحمود”.
وفي الديوانية تظاهر الآلاف لمطالبة الحكومتين الاتحادية والمحلية بمحاسبة الفاسدين وتغيير رموز القضاء، فيما عدوا تعيين محافظ جديد من حزب الفضيلة “قفزاً” على مطالبهم.
وقال الناشط السياسي سجاد رضوي في حديث إلى (المدى برس)، إن “الآلاف من أهالي الديوانية تظاهروا وسط المدينة بالتزامن مع ذكرى عاشوراء، لإثبات أن الصوت المحمدي الحسيني ضد الظلم والطغيان مستمر من أجل إصلاح ما أفسدته السياسات السابقة”.
وأضاف رضوي أن “على الحكومتين الاتحادية والمحلية تنفيذ الإصلاحات التي وعدت بها من محاسبة الفاسدين والمتورطين بسرقة المال وإقالة غير الكفوئين وتغيير رموز القضاء”.
وعد رضوي “تعيين محافظ جديد من حزب الفضيلة قفزاً على مطالب المتظاهرين باختيار الكفوئين وإصراراً على إبقاء المحاصصة الحزبية سيد الموقف”.
وفي محافظة ديالى، تظاهر المئات من أهالي قضاء المقدادية، للمطالبة بمحاسبة الفاسدين والمتورطين في هدر المال العام وتردي الواقع الخدمي في القضاء.
وقال أحد منسقي التظاهرات رعد التميمي، في حديث الى (المدى برس)، إن “المئات من اهالي قضاء المقدادية، خرجوا أمام مبنى القائممقامية للمطالبة بإقالة الفاسدين والمتورطين بعمليات الفساد وهدر المال العام في القضاء ومحاربة من يعمل على بقاء القضاء تحت وطأة تردي الخدمات”.
وفي الكوت، تظاهر المئات من أهالي محافظة واسط في ساحة العامل بدل المكان المعتاد أمام مجلس المحافظة مجددين مطالبهم بإصلاح القضاء وتحقيق مبدأ العدالة الاجتماعية، وفيما عزوا تغيير مكان تظاهراتهم إلى التخفيف عن كاهل لقوات الأمنية المنشغلة بحماية المواكب الحسينية، كشفوا عن تعليق تظاهرة الأسبوع المقبل لتزامنها مع العاشر من محرم.
وقال عضو اللجنة التنسيقية للتظاهرات في المحافظة خالد مشحوت في حديث إلى (المدى برس)، إن “المئات من أهالي المحافظة تظاهروا وسط مدينة الكوت، مجددين مطالبهم بإصلاح القضاء ومحاربة الفساد والمفسدين وتحقيق مبدأ العدالة الاجتماعية وتحقيق فرص متكافئة بين جميع العراقيين”.
وأضاف مشحوت، أن “الناشطين قرروا تغيير مكان إقامتها هذه الجمعة من المكان المعتاد أمام مجلس المحافظة إلى ساحة العامل بوسط المدينة تخفيفا عن كاهل القوات الأمنية لانشغالها بحماية المواكب الحسينية ضمن خطة شهر محرم”، مبينا أن “القوات الأمنية كانت خير داعم للمتظاهرين من خلال تأمين الحماية الكافية لهم”.

رابط مختصر