معصوم والعبادي يرفضان دخول العراق في “سياسة المحاور”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 5:36 صباحًا
معصوم والعبادي يرفضان دخول العراق في “سياسة المحاور”

دعا رئيسا الجمهورية فؤاد معصوم والوزراء حيدر العبادي، الخميس، الأطراف السياسية في إقليم كردستان إلى التهدئة واللجوء إلى الحوار والحفاظ على أرواح المواطنين، وفيما أكدا أهمية دعم الإصلاحات وعدم عرقلتها، شددا على ضرورة عدم دخول العراق في “سياسة المحاور”.

وقال مكتب العبادي في بيان اطلعت عليه السومرية نيوز، إن الأخير “استقبل في مكتبه اليوم، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم”، مبينا أنه “جرى خلال اللقاء مباركة الانتصارات المتحققة من قبل القوات المسلحة البطلة المرابطة في ارض المعركة من جيش وشرطة اتحادية وحشد شعبي وقوات البيشمركة على عصابات داعش الإرهابية في بيجي والأنبار وبقية المناطق وأهمية توحيد الجهود لمواجهة التحديات التي يواجهها البلد في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والمالية”.

وأضاف أن الجانبين “تطرقا إلى الأوضاع في إقليم كردستان وأهمية التهدئة ودعوة الأطراف السياسية للجوء إلى الحوار والطرق الدستورية والقانونية والحفاظ على أرواح المواطنين والممتلكات العامة لحل الإشكاليات وتداعياتها”.

وتابع مكتب العبادي أنه “تم خلال الاجتماع التأكيد على دعم الإصلاحات واستمرارها والعمل من اجل القضاء على الفساد والفاسدين والتشديد على ضرورة عدم عرقلتها إضافة إلى مناقشة الأوضاع في المنطقة والتأكيد على عدم دخول العراق بسياسة المحاور وإنما الانحياز للعراق وشعبه ومصلحة مواطنيه”، مبينا أن العبادي ومعصوم “ناقشا كذلك الاستعدادات لعملية تحرير الموصل وتهيئة الأجواء المناسبة لها”.

وشهدت محافظة السليمانية خلال الأيام الماضية تظاهرات واضطرابات عدة أسفرت عن أعمال عنف وحرق مباني الأحزاب السياسية، حيث قام متظاهرون في منطقة شارزور شرق السليمانية، بإنزال الأعلام الحزبية من على مباني مقرات خمسة أحزاب كردستانية، فيما أكدوا أن قرار إنزال الأعلام جاء لاستياء المتظاهرين من موقف تلك الأحزاب تجاه عدم الاستجابة لمطالبهم.

رابط مختصر