مجلس ديالى يدعو إلى حصر السلاح بيد الدولة ويحذر من عودة (داعش)

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 5:44 صباحًا
مجلس ديالى يدعو إلى حصر السلاح بيد الدولة ويحذر من عودة (داعش)

دعا مجلس محافظة ديالى، اليوم الخميس، إلى حصر السلاح بيد الدولة للحفاظ على الاستقرار الأمني في المحافظة، وطالب الأجهزة الأمنية بتحمل مسؤولياتها في حماية المواطنين، فيما حذر من استغلال تنظيم (داعش) لعدم الاستقرار الأمني والعودة إلى المحافظة.

وقال الأمين العام لمجلس محافظة ديالى خضر العبيدي في حديث إلى (المدى برس)، إن “السلاح يجب أن يحصر بيد الدولة للحفاظ على استقرار الآمن من المحافظة”، مطالباً الأجهزة الأمنية “بتحمل مسؤوليتها تجاه توفير الأمن والأمان للمواطنين”.

وحذر العبيدي، من “مخططات الاعتداء على المحافظة التي قد يستغلها تنظيم (داعش)”، داعياً تشكيلات الحشد الشعبي إلى “دعم القوات الأمنية ومساندتها لحماية المواطنين والوقوف بوجه المتآمرين الذين لا يريدون أمن واستقرار البلد”، عاداً ذلك من “أهم العوامل التي تساعد في حفظ العراق وشعبه”.

وكان ائتلاف عراقية ديالى طالب، في (9 تشرين الأول 2015)، مجلس المحافظة بعقد جلسة طارئة لمناقشة الخروق الأمنية الأخيرة التي شهدتها عدد من مناطق المحافظة، فيما دعا رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي إلى وضع الحلول لما يجري في المحافظة.

يذكر أن محافظة ديالى، مركزها مدينة بعقوبة، شهدت سيطرة تنظيم (داعش) والمجاميع المسلحة المتحالفة معه، كجيش النقشبندية، على بعض مناطقها، بعد سيطرته على مدينتي الموصل وتكريت، في العاشر من حزيران، لكن القوات الأمنية والحشد الشعبي تمكنوا من تحرير تلك المناطق.

رابط مختصر