غيتا الهندية الصماء البكماء تعود إلى أسرتها بعد فقدها لسنوات

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 7:21 مساءً
غيتا الهندية الصماء البكماء تعود إلى أسرتها بعد فقدها لسنوات

تعود الفتاة الصماء البكماء التي فقدت أسرتها عندما كانت تتجول في أكثر مناطق العالم عسكرية وهي طفلة، إلى الهند هذا الشهر، بحسب ما قاله مسؤولون في منظمة خيرية باكستانية حيث كانت تعيش الفتاة لسنوات.
وكانت غيتا، وهي هندية في العشرينيات من عمرها الآن، في الحادية عشرة حينما عبرت – دون قصد – الحدود من الهند إلى باكستان.
وكان ذلك خطأ أدى إلى فقدها الصلة بأسرتها، وبدء بحث طويل عنها، وقد أثارت قصتها ألباب الناس بعد تحويلها إلى فيلم هذا العام.
وبعث المبعوث السامي الهندي في إسلام أباد الخميس رسالة بالبريد الإلكتروني إلى مؤسسة إيدي الخيرية حيث تعيش غيتا الآن في مدينة كراتشي الساحلية، تتضمن صور أسرة في بيهار، ثالث أكثر ولاية هندية من حيث عدد السكان.
وقد تعرفت غيتا على الأشخاص الموجودين في الصور، وعلى أبيها وأمها وأشقائها.
وقال أنور كاظمي، وهو مسؤول في المؤسسة الخيرية لوكالة رويترز للأنباء، إن “الحكومة الهندية حددت لنا تاريخين هما 19، أو 26 أكتوبر/تشرين الأول” لعودتها، وقال إن الوثائق تجهز الآن لترحيلها”.
وكتبت سوشما سواراج، وزيرة الشؤون الخارجية الهندية، تغريدة على موقع تويتر قالت فيها “غيتا سترجع إلى الهند قريبا. لقد عرفنا مكان أسرتها. وسوف تسلم إليهم بعد إجراء اختبار للحمض النووي”.
وكانت الأعمال العدوانية بين الهند وباكستان قد فصمت كثيرا من الأسر عندما أصبحت الهند – ذات الغالبية الهندوسية – وباكستان – ذات الغالبية المسلمة – دولتين مستقلتين في 1947. وخاضت الدولتان الجارتان ثلاث حروب منذ انفصالهما.
وكان الفيلم الذي صور القصة قد بدأ عرضه الشهر الماضي. ويلعب فيه النجم سلمان خان دور هندي يعثر على فتاة باكستانية بكماء، ويسعى إلى إعادتها إلى أسرتها.
ولم يكن كاتب الفيلم على علم بقصة غيتا، لكن الفيلم أدى إلى زيادة كبيرة في اهتمام الناس بحكايتها.
وكان زعماء البلدين قد اتفقوا في يوليو/تموز على استئناف التفاوض لتسوية الخلافات الطويلة الأمد بين بلديهما، ولكن بعد شهر من ذلك ألغت الهند المحادثات في أعقاب سلسلة من الهجمات المسلحة لامت فيها نيودلهي، باكستان.

رابط مختصر