“أقوى بحرية” بالعالم.. لماذا تستخدم أساليب بدائية؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 12:20 صباحًا
“أقوى بحرية” بالعالم.. لماذا تستخدم أساليب بدائية؟

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

اتخذت البحرية الأميركية قرارا بإعادة اعتماد تدريس الملاحة الفلكية في كليتها، خشية تعرض نظامها الإلكتروني للقرصنة والاختراق، الأمر الذي يعرض السفن الأميركية لمخاطرة عدة.

والملاحة السماوية أو الفلكية هي تقنية ضاربة في القدم استخدمها الرحالة لتساعدهم على تحديد مواقع السفن واتجاهاتها عند الإبحار في المحيطات عن طريق حساب الزاوية بين الأجرام السماوية والأفق المرئي.

وظلت هذه التقنية مستخدمة حتى مطلع التسعينيات، عندما بدأت سفن البحرية الأميركية بالاستعانة بالأقمار الصناعية، التي تتيح استخدام نظام تحديد المواقع العالمي( GPS).

وذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية، الأربعاء، أن البحرية الأميركية أدرجت دروس “الملاحة الفلكية” لكافة الملتحقين الجدد في صفوفها.

وتشمل الدروس الجديدة كيفية استخدام السداسيات و الزاوية والاتجاهات، وذلك بعد تنامي المخاوف من حدوث اختراقات في أنظمة الحاسوب الخاصة بالبحرية.

وكانت البحرية الأميركية ألغت تدريس مادة الملاحة الفلكية من مناهجها عام 2006، لكن التحديات الأمنية أجبرت البحرية على إعادة تدريس هذه المادة العام الجاري.

ويقول الجنرال رايان روجرز من أكاديمية البحرية الأميركي إنه على الرغم من أن الحاسوب يؤدي عملا جيدا، لكن المشكلة تكمن في غياب بديل عنه، خاصة إذا ما أخذ بعين الاعتبار أن هناك نقاط ضعف في شبكة الإنترنت.

رابط مختصر