شخصيات سياسية تساهم في تدمير الخطوط الجوية العراقية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 5:11 مساءً
شخصيات سياسية تساهم في تدمير الخطوط الجوية العراقية

قالت النائبة عن التحالف الكوردستاني في مجلس النواب العراقي يوم الخميس ان “مافيات” مرتبطة سرا بشخصيات سياسية وكتل حزبية تكبد الخطوط الجوية العراقية “خسائر فادحة” عبر تحويل مسار الركاب للشركات الخاصة بدلا من الخطوط العراقية.

واوضحت دخيل في بيان صحفي اليوم، ان “من الواضح ان هنالك مخطط كبير لضرب الاقتصاد العراقي بشكل عام و شركة الخطوط الجوية العراقية بشكل خاص، ويقف خلف هذا المخطط مافيات في النقل الجوي التي يدعمها بشكل خفي شخصيات سياسية وكتل حزبية عراقية”.

واضافت “إن كان وزير النقل لا يعلم فهذه مصيبة وان كان يعلم وساكت على تخريب اقتصاد بلده فالمصيبة اكبر”.

وبينت النائبة الكردية انه “من المؤسف ان عشرات المسافرين الذين يرومون السفر عبر طائرات خطوط الجوية العراقية يتم ابلاغهم انه لا يوجد اية شواغر في مقاعد الطائرات، فيضطر المسافرين الى حجز مقاعد على طائرات تتبع شركات محلية تعود لمافيات النقل الجوي في العراق”.

واوردت دخيل مثالا على ذلك بالاشارة الى “الرحلة رقم ٢٠٦ الخطوط الجوية العراقية في يوم الثلاثاء الموافق ١٣ / ١٠ من اربيل الى بغداد الساعة الثامنة صباحا، الطائرة نوع بوينغ سعتها 420 مسافرا تابعة الى الخطوط الجوية العراقية محجوزة بالكامل هذا حسب موقع الخطوط والمكاتب وما يتم تبليغ المواطنين به، واذا الحقيقة تتضح انه لا يوجد الا ثمانية عشر راكبا على متنها”.

وتساءلت دخيل بالقول “كم هي خسائر الخطوط الجوية العراقية من هذه الرحلة وهي التي تدفع رواتب طواقم طائراتها ناهيكم عن استهلاك الوقود وغيرها، وكم مرة تكررت مثل هذه الحالات”.

واشارت الى ان “هنالك ادلة ووقائع موثقة لدينا والتي تشير الى ان الاقتصاد العراقي مستهدف، والخطوط الجوية العراقية مستهدفة باعتبارها الناقل الرسمي والوطني للعراق”.

وقالت ان “استمرار الامور بهذا الشكل فانه يبعث عن الريبة والقلق على مستقبل الخطوط الجوية العراقية التي ما زال اسمها يحمل شيئا من الهيبة والفخر لكل العراقيين، وعلينا جميعا ان نحافظ على هذا الاسم العريق”.

رابط مختصر