الهبة الفلسطينية تخلّص عباس من عبثية التفاوض مع إسرائيل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 أكتوبر 2015 - 7:14 مساءً
الهبة الفلسطينية تخلّص عباس من عبثية التفاوض مع إسرائيل
Palestinian President Mahmoud Abbas attends a meeting of the PLO executive committee at his compound in the West Bank city of Ramallah, Wednesday, Feb. 18, 2009. (AP Photo/Muhammed Muheisen)

رام الله (الاراضي الفلسطينية) – اعتبر محللون سياسيون فلسطينيون ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن في خطابه المتلفز مساء الاربعاء تغيير قواعد اللعبة السياسية مع اسرائيل وبداية مرحلة جديدة، لافتين الى انه اول خطاب له يخلو من اي ذكر لخيار المفاوضات.

وقال استاذ الاعلام في جامعة بيرزيت عبد الناصر النجار ان “خطاب الرئيس عباس هذه الليلة هو اعلان عن تغيير قواعد اللعبة السياسية مع اسرائيل التي كانت تعتمد خيار المفاوضات فقط من اجل تكريس حل الدولتين الذي فشل فشلا ذريعا بسبب العدوان الاسرائيلي الذي لم يتوقف ضد الشعب الفلسطيني”.

واضاف “دخلنا مرحلة جديدة بدات منذ خطاب الرئيس عباس في الامم المتحدة الذي فتح الباب واسعا لانطلاق الهبة الشعبية العارمة التي تشهدها الاراضي الفلسطينية سيما ان خطابه اعلن فيه عدم نهاية الالتزام الفلسطيني بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل”.

واكد عباس في خطاب مسجل بثه التلفزيون الرسمي وهو الاول له منذ اندلاع موجة العنف الراهنة ان الفلسطينيين ماضون في “الكفاح الوطني المشروع للدفاع عن النفس والمقاومة الشعبية السلمية”، وذلك في وقت سقط فيه اكثر من 30 قتيلا في اسبوعين من المواجهات بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وحذر الرئيس الفلسطيني من ان استمرار “الارهاب” الاسرائيلي “ينذر بإشعال فتيل صراع ديني يحرق الأخضر واليابس، ليس في المنطقة فحسب، بل ربما في العالم أجمع”، مشددا على انه “يدق ناقوس الخطر أمام المجتمع الدولي للتدخل الايجابي قبل فوات الأوان”.

واعتبر النجار ان “الرئيس عباس كأنه يقول انه لا عودة للوراء وان الهبة الجماهيرية خلقت واقعا جديدا وانه سينظر للامام ويسير مع خيارات شعبه الذي سئم المفاوضات”. واضاف ان الرئيس الفلسطيني “رمى الكرة في الملعب الدولي وقال ان اللعبة تغيرت تماما وكان حاسما بذلك. لقد شدد على ان الاتفاقيات انتهت عمليا واسرائيل تتحمل مسؤولية انهائها وفشلها ومسؤولية فشل خيار تحقيق حل الدولتين وفق صيغة المفاوضات السابقة الذي اصبح تنفيذه غير واقعي”.

وهذه اول مرة منذ انتخابه رئيسا للسلطة الفلسطينية في كانون الثاني/يناير 2006 لا يأتي فيها عباس في خطاب مماثل على ذكر خيار المفاوضات، علما بانه كان مهندس اتفاق اوسلو الذي وقع بين الفلسطينيين والاسرائيليين في 1993.

بدوره قال المحلل السياسي عبد المجيد سويلم ان خطاب عباس هو اعلان لبدء “استراتيجية فلسطينية جديدة مدعومة شعبيا وتتوافق مع نبض الشارع الفلسطيني المحبط من المرحلة السابقة التي فشلت في وصول الشعب الفلسطيني الى حريته واستقلاله”. واضاف ان “عباس اعلن كسر الواقع القائم الذي حاولت تكريسه اسرائيل، وقال اننا مستمرون بالنضال الشعبي والسياسي والقانوني للوصول الى اهدافنا التي سينتصر شعبنا في تحقيقها”.

ورأى “ان عباس حسم الليلة ان الاتفاقيات مع اسرائيل انتهت”.

وفي خطابه قال عباس “لن نبقى رهينة لاتفاقيات لا تحترمها إسرائيل، وسنواصل الانضمام الى المنظمات والمعاهدات الدولية، وملفاتنا الآن حول الاستيطان والعدوان (…) أمام المحكمة الجنائية الدولية وسنقدم ملفات جديدة حول الإعدامات الميدانية التي تمارس بحق أبنائنا وبناتنا وأحفادنا”.

أما استاذ العلوم السياسية عماد غياظة فقال “لقد اعتدنا على صراحة وصدق الرئيس عباس رغم الانتقاد الذي كان يوجه له بسبب استمرار المفاوضات، لكنه الليلة لم يتطرق الى المفاوضات وارسل عدة رسائل جميعها تعبر عن مرحلة وسياسة جديدة بدأتها القيادة الفلسطينية بعد استنفاد كل فرص المفاوضات مع اسرائيل”.

ورأى غياظة ان “الخطاب لم يغلق خيار السلام بل اكد تمسك الفلسطينيين بالسلام والعدل والحرية والتمسك بالقانون الدولي كعنوان للمرحلة المقبلة”.

واعتبر ان “عباس يريد حصادا سياسيا للشعب الفلسطيني من خلال نضال يتلاءم مع طبيعة المرحلة التي تمر بها المنطقة. لقد ظهر انه يتحكم بالمرحلة بقوة مدعوما بتحرك شعبي في كل المدن الفلسطينية وخاصة القدس. لقد تجاهل كل الاشتراطات السابقة ولم ينبذ العنف بل حيا الشهداء وخاصة الاطفال وذكر اسماءهم”.

واضاف ان الرئيس الفلسطيني اعلن “موقفا صريحا وواضحا من العدوان على القدس والمقدسات الاسلامية وخاصة المسجد الاقصى، مؤكدا ان هذا خط احمر للفلسطينيين ولكل المسلمين”.

وقال “ان خطاب عباس كان ردا على خطاب نتنياهو رغم انه تجاهل ذكر اسم نتنياهو في خطابه نهائيا”، معتبرا ان هذا الرد هو عبر اعتماد “سياسة جديدة واسلوب نضال وكفاح جديد سياسي وقانوني يترافق مع حركة شعبية فلسطينية منظمة وواسعة ضد الاحتلال اعتقد انها ستطول”.

وتوقع غياظة ان تكون “المرحلة المقبلة مدعومة شعبيا على عكس المفاوضات السابقة وبالتاكيد سيحاول خلالها الشعب الفلسطيني انتزاع حقوقه بنفسه وعلى الارض ووفق القانون الدولي الذي لا يستطيع احد ان يقف ضده سوى اسرائيل”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر