عرب إسرائيل يرفعون الصوت بوجهها

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2015 - 1:48 صباحًا
عرب إسرائيل يرفعون الصوت بوجهها

إيلاف – متابعة: دخلت المدن والقرى العربية الموجودة في إسرائيل، صباح الثلاثاء، إضرابًا شاملًا احتجاجاً على الأحداث الأخيرة، وعلى استمرار الانتهاكات في القدس والأقصى، ودعمًا للفلسطينين المنتفضين.

وكانت لجنة المتابعة العربية قد أصدرت بيانًا دعت فيه إلى “الإضراب العام والشامل وإلى تنظيم تظاهرة في مدينة سخنين احتجاجًا على الممارسات العدوانية ولمواجهة حملات التحريض الفاشية والاجرامية.”

إضراب وتظاهر

إلى ذلك، اضربت مدينة “الناصرة” وبلدات الجليل وبعض الأحياء في مدينة “حيفا”، فيما وزع عددٌ من المستوطنين منشورات دعت إلى التبليغ عن الملتزمين بالإضراب وإلى تصوير المحلات المغلقة بهدف “إبقائها مغلقة إلى الأبد”.

هذا وشارك حوالي 20 ألف شخص بالتظاهرة في منطقة سخنين التي شهدت تدابير أمنية مشددة خشية حدوث احتكاكات بين المتظاهرين وقوات الأمن الإسرائيلية، وقد نقلت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية عن رئيس لجنة المتابعة العليا لعرب إسرائيل، مازن غنايم، قوله خلال التظاهرة: “الشعب الفلسطيني خرج اليوم للدفاع عن حقوقه، وللتحرر من الاحتلال، وليس هناك أي نية للتنازل عن هذه الحقوق”.

تطورات دراماتيكية

يذكر أن بعض الأحياء العربية داخل إسرائيل تشهد، منذ عدة أيام، مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية نتيجة الأحداث الدامية التي شهدتها الضفة الغربية والقدس، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة فلسطينيين.

وقد شهد الأسبوع الماضي تطورات دراماتيكية على وقع أكثر من 17 عملية طعن في ما عرف بـ “إنتفاضة السكاكين” نتيجة الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، وقد أدت هذه التطورات إلى مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينين وبين الجيش الإسرائيلي، وإلى حملة إعتقالات واسعة شملت نحو 400 فلسطيني في الضفة الغربية والقدس، وأكثر من 100 شخص من صفوف فلسطيني الـ 48. فيما تحدثت بعض المصادر الصحفية عن أن الاستخبارات الإسرائيلية تتوقع أن تستمر عمليات الطعن لعدة أشهر.

عرب 48

جدير بالذكر أن عرب 48 هم الفلسطينيون الذين يعيشون داخل حدود إسرائيل بحدود الخط الأخضر، وهم من العرب الذين بقوا في قراهم وبلداتهم بعد أن سيطرت إسرائيل على الأقاليم التي يعيشون بها، وبعد إنشاء دولة إسرائيل بالحدود التي هي عليها اليوم.

يُقدّر عدد فلسطينيي الداخل بحوالي مليون و 600 ألف نسمة، أي 20.4% من السكان الإسرائيليين، وهم يقيمون في خمس مناطق رئيسية، وهي الجليل والمثلث والجولان والقدس وشمالي النقب.

الغالبيّة العظمى من عرب 48 تتماهى مع التراث الثقافي واللغوي العربي ومع الهوية الفلسطينية، ولا تزال تربطهم بالشعب الفلسطيني، في الضفة الغربية وفي قطاع غزة والمخيمات، علاقات دم ونسب ومصاهرة.

ايلاف

رابط مختصر