التحقيق الهولندي: “بوينغ” الماليزية أسقطت في أوكرانيا بصاروخ من منظومة “بوك”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 13 أكتوبر 2015 - 7:37 مساءً
التحقيق الهولندي: “بوينغ” الماليزية أسقطت في أوكرانيا بصاروخ من منظومة “بوك”

أكد التقرير الجديد لمجلس الأمن الهولندي الثلاثاء أن طائرة “بوينغ” الماليزية أسقطت بشرق أوكرانيا العام الماضي بصاروخ من منظومة “بوك” من الجهة اليسرى.
وقال رئيس مجلس الأمن الهولندي تشيبي يوسترا في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء 13 أكتوبر/تشرين الأول، إن تحديد موقع إطلاق الصاروخ الذي أصاب الطائرة الماليزية بدقة يتطلب إجراء تحقيق إضافي، موضحا أن مساحة منطقة إطلاق الصاروخ التي رسمها تحقيق مجلس الأمن الهولندي يبلغ 320 كيلومترا مربعا.

وأوضح التقرير الهولندي أن الطائرة الماليزية أسقطت بصاروخ يحمل رأسا قتاليا من نوع “9N314M”، مشيرا إلى أن الصاروخ ضرب الطائرة مباشرة وأصابت شظايا بعد انفجاره الجزء الأيسر لمقصورة القيادة.

وأشار التقرير إلى أن مجلس الأمن الهولندي أخذ في الاعتبار ملاحظات الجانب الروسي لكنه رفض رأي موسكو القائل إن المعطيات المتوفرة لاتحدد نوع الصاروخ، الذي أصاب الطائرة، بدقة.

وأضاف أنه لا يمكن تحديد زاوية إطلاق الصاروخ بدقة وكذلك سرعته وموقع الإطلاق والظروف على الأرض لحظة إطلاقه.

وأكد التحقيق الهولندي أن السلطات الأوكرانية كان يجب عليها إغلاق أجوائها بشرق البلاد للرحلات المدنية بسبب استخدام أسلحة قادرة على إصابة طائرات مدنية في منطقة القتال.

وأشار التقرير إلى أن القواعد الحالية الخاصة بالمسؤولية عن الرحلات في مناطق النزاعات ليست مناسبة، داعيا إلى المزيد من العمل على تقييم التهديدات وتبادل المعلومات بين الدول والمنظمات والشركات المعنية بشأن أخطار محتملة للملاحة المدنية.

وقال مصدر من مجلس الأمن الهولندي إن التحقيق سيدرس تقرير شركة “ألماز أنتي” الروسية لصناعة منظومات الدفاع الجوي التي استعرضت الثلاثاء استنتاجاتها بشأن أسباب تحطم الطائرة الماليزية.

موسكو: التقرير الهولندي متحيز ويخدم مصالح سياسية معينة

أكد سيرغير ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسية، أن روسيا مستعدة لتقديم ما لديها من معلومات متعلقة بالتحقيق في ملابسات تحطم الطائرة الماليزية.

وفي حديث صحفي أشار الدبلوماسي الروسي الثلاثاء 13 أكتوبر/تشرين الأول إلى أنه بناء على المعلومات المتوفرة لدى موسكو تأكيدت من خلالها أن التحقيق الذي جاءت نتائجه معتمدة على التقرير الهولندي متحيز ويخدم مصالح سياسية معينة.

وأعرب ريابكوف عن أسف موسكو لإهمال دعوات روسية متكررة إلى إجراء تحقيق شامل وموضوعي لأسباب كارثة الطائرة، بما في ذلك مع الأخذ بعين الاعتبار المعلومات التي قدمتها شركة “ألماز – أنتي” حول هذا الموضوع.

المصدر: RT

رابط مختصر