مسودة بيان أوروبي: الضربات الجوية الروسية في سوريا مثار قلق

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 4:54 مساءً
مسودة بيان أوروبي: الضربات الجوية الروسية في سوريا مثار قلق
سفينة حربية روسية تمر بمضيق البوسفور في طريقها إلى البحر المتوسط يوم 8 اكتوبر تشرين الاول 2015. تصوير: مراد سيزار – رويترز

من روبين ايموت

لوكسمبورج (رويترز) – تشير مسودة بيان أطلعت عليها رويترز إلى أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيدينون يوم الاثنين الضربات الجوية الروسية على المعارضة السورية المدعومة من الغرب وسيحذرون من أنها تنذر بإطالة أمد الصراع.

وسعيا لتشكيل جبهة موحدة لانتقاد التدخل الروسي في الحرب الأهلية السورية سيكرر وزراء خارجية دول الاتحاد مخاوف حكومات غربية من أن يكون الهدف من الضربات الجوية الروسية دعم الرئيس السوري بشار الأسد وليس استهداف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فحسب.

وجاء في المسودة التي أعدها سفراء دول الاتحاد “الهجمات العسكرية الروسية الأخيرة على جماعات أخرى غير داعش (الدولة الإسلامية) وجماعات أخرى تصنفها الأمم المتحدة كجماعات إرهابية وكذلك على المعارضة المعتدلة مثار قلق عميق ويجب أن تتوقف فورا.”

وأضافت “هذا التصعيد العسكري الروسي في سوريا ينذر بإطالة أمد الصراع وتقويض العملية السياسية ويفاقم الوضع الانساني ويساعد على تأجيج التطرف.”

لكن البيان شديد اللهجة أخفى انقسامات بشأن كيف يمكن أن يساعد الاتحاد في تنشيط الجهود الدبلوماسية ودور الأسد في حل الازمة السورية.

وكرر وزير خارجية اسبانيا وجهة نظر بلاده بأن الغرب سيحتاج إلى التفاوض مع الأسد للتوصل إلى اتفاق لوقف اطلاق النار والاتفاق على انتقال سياسي.

وأصرت فرنسا التي تحقق في مزاعم ارتكاب الأسد جرائم حرب أنه يجب على الأسد أن يرحل في أسرع وقت ممكن. وقال وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي هارلم ديزير للصحفيين “من أجل السلام في سوريا.. نحتاج إلى انتقال سياسي. يجب أن يتم هذا بدون الأسد.”

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن بلاده تعتقد أنه لا يمكن السماح للأسد بالبقاء رئيسا لسوريا لكنها مستعدة لمناقشة كيفية وتوقيت رحيله.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

رابط مختصر