طهران تغيّر روايتها السابقة حول مقتل حسين همداني قالت إنه قتل في حادث مروري في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 11:26 صباحًا
طهران تغيّر روايتها السابقة حول مقتل حسين همداني قالت إنه قتل في حادث مروري في سوريا

لندن – «القدس العربي» من محمد المذحجي: بعد مرور 3 أيام على الدعاية الإيرانية الواسعة حول ما وصفته بـ»استشهاد» مستشار القائد العام للحرس الثوري، العميد حسين همداني، على يد مقاتلي تنظيم الدولة، وفي تصريح مختلف أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، أن العميد حسين همداني قُتل في حادث مروري.
ووفقاً لموقع «الدبلوماسية الإيرانية» المقرب من وزارة الخارجية، أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن حسين همداني سارع للحضور إلى سوريا مع بدء العملية البرية للجيش السوري بهدف إعطاء الاستشارة، وأنه قُتل في حادث مرور خلال أداء مهامه وكان برفقته 3 أشخاص آخرين.
وحددت وكالة فارس للأنباء التابعة للحرس الثوري، مكان حادث المرور. وكتبت أن سيارة حسين همداني انقلبت في الطريق الرابط بين خناصر وأثرياء جنوب شرقي حلب، وأن همداني قُتل بعد 48 ساعة من بدء العملية البرية خلال حادث المرور.
وفي السياق ذاته، أوضح موقع «سحام نيوز» المقرب من أحد كبار قادة الإصلاحيين، مهدي كروبي، الذي يقبع تحت الإقامة الجبرية في طهران، بعض تفاصيل الحادث الذي أدى إلى مقتل العميد حسين همداني. وكتب أن شاحنة كبيرة أغلقت فجأة طريق سيارة همداني، وبعدها انحرفت السيارة إلى الجانب الآخر من الطريق وانقلبت. وأضاف أن العميد حسين همداني كان على قيد الحياة بعد الحادث، وتوفي داخل سيارة الإسعاف التي كانت تنقله إلى المستشفى.
وفي خبر ملفت، 3 تشرين الأول / أكتوبر الحالي قبل 5 أيام من مقتله فقط، أفاد موقع «سحام نيوز» أنه تم مؤخراً إقالة العميد حسين همداني من منصبه بسبب الضغوط الكبيرة من قبل رئيس جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني حسين طائب.

رابط مختصر