المكتب السياسي لحزب البارزاني يبلغ رئيس برلمان الاقليم ووزراء التغيير بمغادرة اربيل

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 11:43 صباحًا
المكتب السياسي لحزب البارزاني يبلغ رئيس برلمان الاقليم ووزراء التغيير بمغادرة اربيل

كشف النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، الاحد، أن المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ابلغ رئيس برلمان الاقليم يوسف محمد ووزراء التغيير بحكومة كردستان مغادرة اربيل، فيما اكد أن القرار جاء لغرض الاستحواذ على السلطة بكردستان من قبل حزب البارزاني.

وقال حيدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “المكتب السياسي للحزب الديمقراطي ابلغ قبل قليل، رئيس برلمان الإقليم يوسف محمد الذي ينتمي لحركة التغيير ووزراء الحركة بحكومة الإقليم، بمغادرة اربيل خلال 48 ساعة”.

وأضاف حيدر أن “هذا القرار يأتي لغرض استحواذ الحزب الديمقراطي على السلطة في إقليم كردستان بعدما فشلت حكومة الاقليم بحل مشاكل المواطنين”، مشيرا الى ان “الحزب تجاوز على الشرعية والقانون في الاقليم وسيؤدي إلى تأزيم وضع السياسي في ظل وجود حرب ضد عصابات داعش”.

التغيير: حزب البارزاني يسعى لنسف العملية السياسية بعد ابلاغنا بترك اربيل

حذّرت حركة التغيير، الاثنين، من مساعي الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني لـ”نسف” العملية السياسية في الإقليم كردستان من خلال قيام مندوبيها في حكومة الإقليم بإبلاغ رئيس برلمان كردستان ووزراء الحركة بترك عملهم ومغادرة أربيل والعودة الى السليمانية .

وقالت الحركة في بيان أصدرته اليوم، وتلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إنه “ضمن مساعي الحزب الديمقراطي الكردستاني لتعطيل المؤسسات الشرعية المتمثلة ببرلمان وحكومة الإقليم ونسف العملية السياسية في كردستان، أبلغ المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني مساء أمس الاحد، 11 تشرين الاول 2015 من خلال مندوبيه في الحكومة والبرلمان رئيس برلمان الإقليم ووزراء حركة التغيير بأن يتركوا عملهم ومهامهم ويغادروا أربيل ويعودوا الى السليمانية”، عادة ذلك “خطوة لتعطيل عمل البرلمان والحكومة “.

وأضافت “نحن في حركة التغيير سبق وأن نبهنا مواطني إقليم كردستان الى الممارسات الخاطئة للحزب الديمقراطي الكردستاني واليوم أمام هذه الحالة نكرر القول بأنه حزب سياسي كردي وليس لديه أي حق قانوني أو سياسي بالتجاوز على المؤسسات القانونية والتشريعية في الإقليم وأن يطرح نفسه كبديل للقوانين النافذة ويتخذ قرارات غير مسؤولة وفقاً لإرادة طاقم داخل الحزب “.

وتابعت :” إننا إذ نضع هذه المخالفة الصريحة أمام الرأي العام الكردي وأمام أصدقائنا في العراق والمجتمع الدولي ، نتساءل بأي حق وبأي منطق سياسي وقانوني يطرح المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني نفسه بديلاً للمؤسسات التشريعية والقضائية والتنفيذية في كردستان ويتخذ القرارات بدلاً منها ؟! “.

وكشف النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، أمس الاحد، لـ السومرية نيوز، أن المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ابلغ رئيس برلمان الاقليم يوسف محمد ووزراء التغيير بحكومة كردستان مغادرة اربيل، فيما اكد أن القرار جاء لغرض الاستحواذ على السلطة بكردستان من قبل حزب البارزاني.

وشهدت محافظة السليمانية خلال الأيام الماضية عدة تظاهرات واضطرابات أسفرت عن أعمال عنف وحرق مباني الأحزاب السياسية، حيث قام متظاهرون في منطقة شارزور شرق السليمانية، بإنزال الأعلام الحزبية من على مباني مقرات خمسة أحزاب كردستانية، فيما أكدوا أن قرار إنزال الأعلام جاء لاستياء المتظاهرين من موقف تلك الاحزاب اتجاه عدم الاستجابة لمطالبهم.

وتتركز مطالب المتظاهرين على مسألة رئاسة الإقليم وتأخر رواتب الموظفين، واستبعد النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، اليوم، وجود أطراف سياسية وراء التظاهرات.

وحمل الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الاقليم مسعود البارزاني، زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى مسؤولية تدهور الاوضاع في اقليم كردستان، وفيما أكد أن المخططين لهذه “التجاوزات” سيدفعون “الضريبة”، أشار الى أنه يحتفظ بحقه باتخاذ خطوات ملائمة لضرب الفوضى و”المخططات التخريبية”.

التغيير ترفض “أوامر” حزب البارزاني بمغادرة اربيل

رفضت حركة التغيير الكردية، الاثنين، “اوامر” الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بمغادرة مدينة اربيل، فيما اكدت انها ستبلغ كافة القنصليات والهيئات الدولية بموقف حزب البارزاني.

وقال مسؤول العلاقات السياسية في حركة التغيير محمد حاجي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “حركة التغيير لا تلتزم بأوامر الحزب الديمقراطي الكردستاني بمنع رئيس برلمان إقليم كردستان ووزراء الحركة من أداء مهامهم في أربيل”، مبينا أنه “لا يجوز لأي حزب سياسي أو شخص خرق شرعية البرلمان”.

وأضاف حاجي، أن “حركة التغيير مشاركة في حكومة وبرلمان إقليم كردستان بإستحقاقها الإنتخابي وليس بصدقة من أي جهة أخرى”، مشيرا إلى أن “الحركة ستبلغ كافة القنصليات والهيئات الدولية بهذا الموقف الذي إتخذه الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

وتابع حاجي، أن “هذا الموقف للحزب الديمقراطي الكردستاني يأخذنا إلى الماضي ويهدف الى إنقسام الإقليم إلى إدارتين”، مؤكدا “نحن متمسكون بوحدة أراضي إقليم كردستان”.

وكشف النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، أمس الاحد (11 تشرين الاول 2015) أن المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ابلغ رئيس برلمان الاقليم يوسف محمد ووزراء التغيير بحكومة كردستان مغادرة اربيل، فيما اكد أن القرار جاء لغرض الاستحواذ على السلطة بكردستان من قبل حزب البارزاني.

وشهدت محافظة السليمانية خلال الأيام الماضية عدة تظاهرات واضطرابات أسفرت عن أعمال عنف وحرق مباني الأحزاب السياسية، حيث قام متظاهرون في منطقة شارزور شرق السليمانية، بإنزال الأعلام الحزبية من على مباني مقرات خمسة أحزاب كردستانية، فيما أكدوا أن قرار إنزال الأعلام جاء لاستياء المتظاهرين من موقف تلك الاحزاب اتجاه عدم الاستجابة لمطالبهم.

أنباء عن منع دخول رئيس برلمان إقليم كردستان إلى أربيل

ذكرت وسائل اعلام كردية، الاثنين، ان رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد منع من الدخول إلى أربيل، من منفذ بردي جنوب المحافظة.

وقالت تلك الوسائل في خبر عاجل تابعته السومرية نيوز إن “السلطات الأمنية في مدخل بردي جنوب أربيل منعت رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد من الدخول إلى أربيل”.

وجاء ذلك بعدما كشف النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، أمس الاحد، لـ السومرية نيوز، أن المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ابلغ رئيس برلمان الاقليم يوسف محمد ووزراء التغيير بحكومة كردستان مغادرة اربيل، فيما اكد أن القرار جاء لغرض الاستحواذ على السلطة بكردستان من قبل حزب البارزاني.

وشهدت محافظة السليمانية خلال الأيام الماضية عدة تظاهرات واضطرابات أسفرت عن أعمال عنف وحرق مباني الأحزاب السياسية، حيث قام متظاهرون في منطقة شارزور شرق السليمانية، بإنزال الأعلام الحزبية من على مباني مقرات خمسة أحزاب كردستانية، فيما أكدوا أن قرار إنزال الأعلام جاء لاستياء المتظاهرين من موقف تلك الاحزاب اتجاه عدم الاستجابة لمطالبهم.

وتتركز مطالب المتظاهرين على مسألة رئاسة الإقليم وتأخر رواتب الموظفين، واستبعد النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، اليوم، وجود أطراف سياسية وراء التظاهرات.

وحمل الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الاقليم مسعود البارزاني، زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى مسؤولية تدهور الاوضاع في اقليم كردستان، وفيما أكد أن المخططين لهذه “التجاوزات” سيدفعون “الضريبة”، أشار الى أنه يحتفظ بحقه باتخاذ خطوات ملائمة لضرب الفوضى و”المخططات التخريبية”.

رابط مختصر