الرئيسية / رأي عام / الحلف الرباعي يبدأ نشاطه الاستخباري في العراق بوتيرة متسارعة.. وتطوره غير مستبعد

الحلف الرباعي يبدأ نشاطه الاستخباري في العراق بوتيرة متسارعة.. وتطوره غير مستبعد

iraq11 تؤكد اطراف برلمانية بدء اعمال الغرفة الاستخبارية التي انشأها التحالف الرباعي في العاصمة بغداد، بعد اسبوع من الكشف عنه.
وتشدد الاطراف البرلمانية على ان وتيرة التعاون الاستخباري بين اطراف التحالف الرباعي بدأت بالتسارع، مرجحة تطوره الى “شكل آخر” في المستقبل.
في هذه الاثناء كشف نواب عن مساع تبذلها الحكومة للاستعانة بالطيران الروسي لتوجيه ضربات ضد داعش على الاراضي العراقية، لكنها تؤكد وجود اجماع على رفض تواجد قوات برية اجنبية سواء كانت روسية او اميركية.
يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، مطلع الاسبوع الماضي، أن غرفة العمليات الرباعية التي أنشئت مؤخراً بين العراق وروسيا وإيران وسوريا “لم تبدأ عملها الحقيقي بعد”، نافيا نية حكومته لاستقدام قوات برية أجنبية على الأراضي العراقية.
وابدت موسكو مراراً استعدادها لمساعدة العراق في مواجهة تنظيم داعش، شرط تلقيها طلباً رسمياً من الحكومة العراقية.
وكان مصدر حكومي مطلع كشف، يوم الأربعاء الماضي، عن وجود وفد عراقي برئاسة مستشار الأمن الوطني ورئيس هيئة الحشد الشعبي في العاصمة الروسية موسكو حالياً لبحث مجالات التعاون المشترك.
وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن “هناك وفداً عراقياً في روسيا حالياً، يضم مستشار الأمن الوطني ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وعدداً من المسؤولين، للتباحث بشأن التعاون المشترك”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الوفد سيبحث إمكانية شن روسيا هجمات جوية ضد مواقع (داعش)”.
ويقول النائب عباس البياتي، عضو لجنة العلاقات الخارجية في تصريح لـ(المدى)، ان “التعاون الرباعي بين روسيا والعراق وايران وسوريا هو تحالف بين وزارات دفاع هذه الدول من خلال رئاسات الأركان مع وجود ضابط استخبارات واحد لكل دولة يربط بين هذه الوزارات”.
واوضح البياتي أن “هذا التحالف ليس ضد دولة من الدول ولا ينافس تحالفات اخرى بل انه تعاون استخباراتي ويسير بوتيرة طبيعية من خلال تبادل المعلومات بين هذه الدول” لافتا أن “هذا التحالف دخل حيز التنفيذ بين الدول الاعضاء”.
واضاف عضو لجنة العلاقات الخارجية ان “التحالف الرباعي له مقر رئيس في بغداد ومكاتب أخرى في روسيا وسوريا وإيران والهدف منه تبادل المعلومات الاستخباراتية”، مرجحا أن “تشهد الفترات المقبلة تطور هذا التحالف بشكل آخر”.
ويشير النائب عن ائتلاف دولة القانون إلى أن “مكاتب ارتباط التحالف الرباعي تقوم بتبادل المعلومات الاستخباراتية منذ فترة قصيرة”.
ونفى البياتي امتلاكه معلومات بشأن زيارة مستشار الأمن الوطني والوفد المرافق إلى موسكو، التي كشف عنها الاسبوع الماضي.
في هذه الأثناء يؤكد النائب هشام السهيل أن “الخبراء الروس والإيرانيين والسوريين وصلوا إلى العاصمة بغداد وبدأوا بالعمل داخل غرفة تبادل المعلومات حول تحركات داعش”.
واضاف السهيل، في تصريح لـ(المدى)، ان “الحكومة موافقة على وجود مكتب للتحالف الرباعي في بغداد لتبادل المعلومات حول تحركات داعش في العراق وسوريا”، لكنه اكد أن “العراق لن يسمح بتواجد أية قوات عسكرية برية على أراضيه سواء أكانت أمريكية أو روسية”.
ويلفت عضو ائتلاف دولة القانون الى ان “العراق يسعى لترتيب الأوضاع للاستفادة من الطيران الروسي في شن عمليات عسكرية ضد مواقع داعش على اراضيه”، كاشفا ان “العراق يدرس عقد اتفاقية بينه وبين روسيا لتنظيم العمل العسكري”.
ويشدد السهيل على أن “العراق يرتبط مع الولايات المتحدة الأميركية بالاتفاقية الستراتيجية، التي تلزم الأمريكان بالدفاع عن العراق في حال تعرضه إلى هجوم خارجي”، مضيفا “لكن واشنطن لم تبد مرونة كاملة مما دفع الحكومة العراقية للبحث عن بديل في التحالفات العسكرية والاتجاه نحو روسيا”.
وفي السياق ذاته، تؤكد النائبة هدى سجاد “وجود مخاوف من هروب عناصر داعش من سوريا وتوجههم إلى الاراضي العراقية”.
وتقترح سجاد، في تصريح لـ(المدى)، “السماح للطيران الروسي بضرب مواقع هذه التنظيمات في العراق”.
من .. محمد صباح

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكشف عن امكانية اصدار عفو عن رافع العيساوي وضياء الخيون رغم اتهامها بهدر 40 مليار دينار

كشف الخبير القانوني علي التميمي، الاربعاء، 12/ 12/ 2018، إمكانية اطلاق سراح وزير المالية الاسبق ...

%d مدونون معجبون بهذه: