الجيش السوري يقتحم “سلمى” معقل الإرهابيين على الساحل السوري

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 9:14 صباحًا
الجيش السوري يقتحم “سلمى” معقل الإرهابيين على الساحل السوري

أكد مصدر عسكري تَمَكُّن الجيش السوري من الوصول إلى ضاحية مدينة “سلمى” في ريف مدينة اللاذقية، صباح السبت، والتي تعتبر معقلاً المسلحين في الساحل السوري، بعد تحرير المناطق المتصلة فيها في الريف الشمالي بهجوم بري كبير، بمساندة الطيران الحربي الروسي، ولازالت العمليات مستمرة للدخول إلى وسط المدينة.

دمشق —سبوتنيك —خالد الخطيب

وقال المصدر عسكري، وهو من مدينة من اللاذقية، لـ”سبوتنيك “،الأحد، “إن الجيش السوري توغل ووصل إلى مشارف مدينة سلمى في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية معقل مسلحي جبهة النصرة في الساحل السوري”.

وأفاد المصدر، أن مدينة “سلمى”، التي تبعد حوالي 50 كيلو متراً عن مدينة اللاذقية، أصبحت تحت نيران مدفعية الجيش السوري، “إذ أن السيطرة عليها يعتبر أنتصار أستراتيجي في الساحل السوري، وفي حال القضاء على الأرهابيين فيها، فهذا يعني توجيه كل الأنظار إلى ريف إدلب المتصل بها”.

وأضاف المصدر، “إن المدينة ذات الطبيعية الساحية السياحية، تتكون من بيوت وكتل سكنية كثيفة، وتتصل بأحراش وغابات، والذي يستدعي التخطيط والهجوم عليها بدقة كونها تعتبر معقل أساسي لمسلحي جبهة النصرة”.

وجاء التوغل والوصول إلى ضاحية المدينة، بحسب المصدر، نتيجة تحرير الجيش السوري والقوات المرادفة له كافة المناطق المحيطة بها وأهمهما “البحصة” و”تلال جب الأحمر” الأستراتيجية المحاذية لمدينة “سلمى”.

وأكد المصدر، أن الجيش السوري مع القوات الرديفة يقوم بعمليات السيطرة على الكتل السكنية، واحدة تلو الأخرى، بحسب استراتيجية جديدة يقوم بها الجيش المدعوم بالطيران الحربي الروسي، فيما يقوم المسلحون الموجودون في المدينة بعمليات الكر والفر بدون تثبيت، وخصوصاً بعد التخبط الحاصل معهم، بسبب السيطرة المسبقة علىضاحية المدينة.

وذكر المصدر، أنه بعد تحرير قرى كفر عجوز وكفر دلبة وتلال جب الأحمر، يأتى الدور وتصويب الأسلحة إلى المعاقل الأساسية لمسلحي “النصرة” في الساحل السوري، وتحديداً “سلمى” وما يحيط بها.

وفي سياق متصل، قال المصدر، إن الجيش تمكن من القضاء على عشرات الأرهابيين، نتيجة استهدافهم في قرى الغنيمة ورويسة وخدنق خامة في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية.

وذكر المصدر أن الطيران الروسي نفذ حوالي 65 غارة جوية ضد عشرات المواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، في الأربعة والعشرين ساعة الماضية، ودمر الطيران الروسي حوالي 30 موقعاً، ومراكز تدريبة تابع لعناصر “جبهة النصرة” في الريف الشمالي لمدينة حماة.

وتأتي كل هذه العمليات في سياق هجوم مشترك يقوم به الجيش السوري، مدعوماً بالطيران الحربي الروسي، لإستعادة السيطرة على كافة أرياف مدن حماة وحمص واللاذقية، والتي تعتبر من أهم المناطق الإستراتيجية وسط البلاد.

ويقوم الجيش بتحرير عشرات الكيلومترات بساعات قليلة وبعدها توجيه الأعين نحو مدينة إدلب وريفها، معقل مسلحي “جيش الفتح “، المنضوي تحت لواء “جبهة النصرة” في سوريا.

رابط مختصر