تصاعد الأزمة في العراق بعد نهب عشرات المدرعات العسكرية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 أكتوبر 2015 - 8:52 مساءً
تصاعد الأزمة في العراق بعد نهب عشرات المدرعات العسكرية

لندن ـ يسعى عدد من النواب العراقيين بإصرار كبير لعرقلة طلب فتح تحقيق داخل البرلمان حول اختفاء عشرات المدرعات العسكرية كان الجيش العراقي قد حصل عليها في شكل هبة من احدى الدول العربية.

وفجّر هذه الفضيحة إياد علاوي رئيس ائتلاف الوطنية الذي قال إن ن دولة عربية لم يذكرها بالاسم أرسلت بطلب شخصي منه 76 مدرعة عسكرية إلى العراق، مؤكدا ان هذا العدد الكبير من المدرعات قد وصل فعلا إلى البلد، غير أن وزارة الدفاع العراقية أعلمت علاوي شخصيا أنها لم تتسلم هذه المدرعات.

وقال مصدر برلماني إن لجنة الأمن والدفاع ستوجه هذا الأسبوع مذكرة رسمية لوزير الدفاع خالد العبيدي لإيضاح تفاصيل اختفاء المدرعات والجهة التي تسلمتها.

وكان علاوي أوضح في بيان أن وزير الدفاع العراقي قد أبلغه بعدم تسلم وزارته أي مدرعات عسكرية من أي دولة، لافتا إلى أن الدولة المذكورة أرسلت المدرعات بالطائرات لمساعدة العراق في حربه ضد “تنظيم الدولة الإسلامية”.

ويطالب علاوي بفتح تحقيق في اختفاء المدرعات.

وترجح مصادر عسكرية عراقية قيام ميليشيات تعمل ضمن قوات الحشد الشعبي الشيعية بالاستيلاء عليها، بعد ‏مصادرتها لأسلحة مماثلة أخرى تسلمها العراق كمساعدات من دول غربية وآسيوية، تضم مدافع وراجمات صواريخ وأسلحة ‏رشاشة وعربات مدرعة وأجهزة كشف متفجرات.‏

وقال مصدر عسكري عراقي مطلع إن حكومة العبادي تتعرض لضغوط من الأميركيين من أجل إجبار ‏الميليشيات على إعادة ما أخذته من المعدات العسكرية، والتي لم تكن أصلا مخصصة لها.

ويضيف المصدر أن تلك الميليشيات “تتهرب أو تنفي ‏امتلاكها لها، في وقت يبدو من المستحيل تفتيش مخازنها ومستودعاتها لأن هذه المليشيات التي تحظى بدعم ايراني كبير تتمتع بشكل من الحصانة وقد لا تتردد في اعلان الحرب على اية قوة عراقية رسمية تريد تفتش مواقعها في سياق البحث عن المدرعات المنهوبة.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر