الاف يتظاهرون ضد اردوغان وسط تشييع ضحايا الهجومين

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 أكتوبر 2015 - 8:25 مساءً
الاف يتظاهرون ضد اردوغان وسط تشييع ضحايا الهجومين

انقرة ـ أ ف ب ـ تظاهر الاف الاشخاص في انقرة الاحد تنديدا بالرئيس رجب طيب اردوغان اثر الهجوم الاكثر دموية في تاريخ تركيا الذي اوقع السبت 95 قتيلا، قبل ثلاثة اسابيع فقط من الانتخابات التشريعية المبكرة.

وكان رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو اعلن حدادا وطنيا لمدة ثلاثة ايام عقب الهجوم الذي لم تتبناه اي جهة حتى الان، ما اثار اسئلة كثيرة في البلاد.

بينما نكست الاعلام في البلاد، تجمع آلاف الأشخاص في انقرة الاحد وسط اجراءات امنية مشددة لتكريم ضحايا اعتداء السبت محملين السلطات مسؤوليته، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس.

وملأ المتظاهرون ساحة سيهيه في وسط انقرة على مقربة من موقع الاعتداء مطلقين هتافات مناهضة للحكومة ولاردوغان.

وردد المتظاهرون “اردوغان قاتل” و”لتستقل الحكومة” و”السلطة تتحمل المسؤولية”.

وفي كلمة انفعالية خلال المسيرة في أنقرة، قال زعيم حزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للاكراد صلاح الدين دمرتاش انه يجب انهاء حكم أردوغان بدلا من السعي الى الانتقام، بدءا من الانتخابات التشريعية في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر.

واضاف “لن نتصرف بدافع الانتقام والكراهية، لكننا سنطلب المحاسبة”، مشيرا الى ان الانتخابات ستكون جزءا من عملية “اسقاط الدكتاتور”.

وقد اعلن بيان للمكتب الاعلامي لرئيس الوزراء ان الحصيلة بلغت مساء السبت 95 قتيلا و246 جريحا 48 منهم لا يزالون في العناية الفائقة في مستشفيات انقرة.

وكان حزب الشعوب الديموقراطي الذي دعا الى التظاهرة السبت كتب على تويتر ان الحصيلة بلغت 128 قتيلا.

وعند الساعة 10,04 بالتوقيت المحلي (7,04 تغ) هز انفجاران قويان محيط محطة القطارات الرئيسية في انقرة حيث توافد الاف الناشطين من كل انحاء تركيا بدعوة من النقابات ومنظمات غير حكومية واحزاب اليسار للتجمع تنديدا باستئناف النزاع بين انقرة والمتمردين الاكراد.

وسرعان ما حول الانفجاران المنطقة الى ما يشبه ساحة حرب حيث كان العديد من الجثث ممددا على الارض وسط لافتات “عمل، سلام وديموقراطية” ما ادى الى حالة من الهلع بين المتواجدين.

وندد اردوغان ب”الهجوم المشين ضد وحدتنا وضد السلام في بلادنا” وتعهد “باقوى رد ممكن”.

واكد داود اوغلوا ان لديه “ادلة قوية”على ان الاعتداء نفذه انتحاريان.

والهجوم هو الاكثر دموية على الاراضي التركية.

ووصف سوتر كاغابتاي من معهد واشنطن الاعتداء بأنه “قد يكون هجوم الحادي عشر من ايلول/سبتمبر في تركيا” في اشارة الى سلسلة الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة في العام 2001.

واضاف “لقد وقع الاعتداء في قلب العاصمة التركية، مقابل المحطة الرئيسية” التي ترمز الى انقرة اتاتورك مؤسس الجمهورية التركية.

وفي غياب اي تبن للاعتداء، اشار داود اوغلو باصابع الاتهام الى ثلاث منظمات يمكن برأيه ان تكون نفذته وهي حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الاسلامية والجبهة الثورية لتحرير الشعب اليسارية المتشددة.

وتاتي هذه الانفجارات قبل ثلاثة اسابيع من انتخابات تشريعية مبكرة دعي اليها في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر فيما تدور مواجهات دامية ويومية بين قوات الامن التركية ومتمردي حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد المأهول بغالبية كردية.

واضطرت الشرطة لاطلاق عيارات نارية في الهواء لتفريق المتظاهرين الغاضبين الذين كانوا يحتجون على مقتل رفاق لهم على وقع هتافات “الشرطيون قتلة”، على ما افاد مراسل لفرانس برس.

ولم يتردد دمرتاش في اتهام الحكومة قائلا “اننا امام دولة مجرمة تحولت الى مافيا”.

وفي اسطنبول وعدد من مدن جنوب شرق البلاد، هتف الاف الاشخاص مرددين “اردوغان قاتل” و”السلام سينتصر”.

كما نظمت تظاهرات موالية للاكراد في اوروبا خصوصا في فرنسا والمانيا وسويسرا.

وفي 20 تموز/يوليو اسفر هجوم انتحاري نسب الى تنظيم الدولة الاسلامية عن سقوط 32 قتيلا في صفوف ناشطين مناصرين للقضية الكردية في مدينة سوروتش القريبة جدا من الحدود السورية.

وفي غمرة اعتداء سوروتش تجددت المواجهات العنيفة بين الجيش التركي ومتمردي حزب العمال الكردستاني ما ادى الى انهيار وقف اطلاق النار الهش الذي كان ساريا منذ اذار/مارس 2013.

وقد قتل اكثر من 150 شرطيا او جنديا منذ ذلك الحين في هجمات نسبت الى حزب العمال الكردستاني، في حين تؤكد السلطات التركية “تصفية” اكثر من الفي عنصر من المجموعة المتمردة في عملياتها الانتقامية.

واعلن حزب العمال الكردستاني السبت تعليق عملياته قبل ثلاثة اسابيع من الانتخابات التشريعية.

وقالت منظومة المجتمع الكردستاني وهي الهيئة التي تشرف على حركات التمرد الكردي في بيان “استجابة للنداءات التي اتت من تركيا والخارج فان حركتنا اعلنت وقف نشاط مجموعاتنا المقاتلة لفترة الا اذا تعرض مقاتلونا وقواتنا لهجمات”.

ونص الاعلان الذي نشر على موقع الهيئة الالكتروني “خلال هذه الفترة لن تنفذ قواتنا عملياتها المقررة ولن تقوم باي نشاط باستثناء الانشطة التي ترمي الى حماية مواقعها الحالية ولن تتخذ اي خطوة تمنع تنظيم انتخابات نزيهة”.

وفي الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من حزيران/يونيو الماضي خسر حزب الرئيس اردوغان الغالبية المطلقة التي كان يحظى بها منذ ثلاث عشرة سنة في البرلمان، وخصوصا بسبب النتيجة الجيدة التي حققها حزب الشعوب الديموقراطي.

وبعد فشل المفاوضات لتشكيل حكومة ائتلاف دعا الى انتخابات مبكرة في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

رابط مختصر