بارزاني يبحث مع مبعوث أوباما إلى التحالف الدولي التدخل الروسي في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 8:18 صباحًا
بارزاني يبحث مع مبعوث أوباما إلى التحالف الدولي التدخل الروسي في سوريا

أربيل: دلشاد عبد الله
بحث رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أمس مع جون آلن الممثل الخاص للرئيس الأميركي باراك أوباما في التحالف الدولي ضد «داعش» آخر تطورات الحرب ضد التنظيم خاصة بعد التدخل الروسي في سوريا، وعبر المبعوث الأميركي عن قلقه من تصاعد وتيرة الأحداث وتعمقها في المنطقة بعد الضربات الروسية، مؤكدا مخاوفه من بدء موجة جديدة من النزوح إثر ذلك.

وقال المستشار الإعلامي في مكتب رئيس الإقليم، كفاح محمود، لـ«الشرق الأوسط»: «أبدى الجنرال جون آلن أثناء لقائه رئيس الإقليم مسعود بارزاني مخاوفه من تعقيد الوضع في سوريا بعد التدخل الروسي، وأكد على ضرورة التنسيق بين كل الذين يحاربون (داعش)، والتوصل إلى عمل مشترك بين كل هذه القوى»، مضيفا أن مبعوث الرئيس أوباما «جدد موقف واشنطن من الوقوف مع إقليم كردستان دائما وتحت كل الظروف، وأن الولايات المتحدة الأميركية لن تتخلى عن الإقليم وأمنه».

من ناحية ثانية، تواصل وزارة البيشمركة العمل من أجل تزويد مقاتليها بالتجهيزات الخاصة بالوقاية من الأسلحة الكيماوية، وذلك بعد تعرض قواتها لعدد من الهجمات بهذه الأسلحة خلال الأشهر الماضية من قبل مسلحي «داعش» حيث أكد خبراء في التحالف الدولي في وقت سابق تعرض البيشمركة لهجمات بغاز الخردل شنها مسلحو «داعش».

وبين اللواء صلاح فيلي، المسؤول في وزارة البيشمركة أن الوزارة «طلبت عدة مرات من التحالف الدولي تزويدها بتجهيزات خاصة بالوقاية من الهجمات الكيماوية، ودورات تدريبية حول كيفية التعامل مع هذه الهجمات، والتحالف الدولي دائما يعد بتوفيرها لكن تطبيق تلك الوعود يكون دائما متأخرا وصعبا، لذا لم تصل حتى الآن أي تجهيزات خاصة بذلك، فيما فتحت بعض المنظمات الدولية دورات تدريبية خاصة لتوعية البيشمركة حول كيفية التعامل مع الهجمات الكيماوية، بالإضافة إلى الدورات التي فتحها عدد من المتطوعين الأجانب الذين انضموا إلى صفوف البيشمركة».

من جانبها ذكرت مصادر كردية أمس أن تنظيم داعش أبلغ سكان عدد من الأحياء الواقعة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل بإخلائها من أجل بدء تفخيخها، بينما فخخ التنظيم أمس منارة الحدباء التاريخية التي تقع في الجانب الأيمن من المدينة وأبلغ الأهالي أنه سيفجرها قريبا. وقال مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، سعيد مموزيني: «أبلغ مسلحو داعش أمس سكان أحياء التحرير والبكر والرشيد في الجانب الأيسر من مدينة الموصل التي تحاذي مناطق إقليم كردستان بإخلاء أحيائهم فورا، وبحسب معلوماتنا التنظيم يريد تفخيخ هذه المناطق بالكامل لأنها تقع بالقرب من إقليم كردستان والمناطق الخاضعة لسيطرة قوات البيشمركة للحؤول دون تقدم البيشمركة أثناء شن الهجوم لتحرير الموصل».

من جهته كشف مسؤول إعلام مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني، في محافظة نينوى، غياث سورجي، أن التنظيم فخخ منارة الحدباء التاريخية في مدينة الموصل استعدادا لتفجيرها. وقال سورجي: «أبلغ مسلحو داعش من خلال مكبرات الصوت أهالي الموصل بالتجمع بالقرب من منارة الحدباء التاريخية التي تقع داخل سور جامع الموصل الكبير في الجانب الأيمن في المدينة لغرض تفجيرها، لكن عددا كبيرا من الأهالي رفضوا فيما قاد التنظيم بالقوة مجموعة منهم إلى منطقة المنارة، وبحسب معلومات لم يفجر داعش حتى الآن هذه المنارة، لكنه فخخها منذ يومين».

رابط مختصر