باحثون يطورون علاجا فعالا ضدّ مرض لايم

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 10:09 مساءً
باحثون يطورون علاجا فعالا ضدّ مرض لايم

قال باحثون يعكفون على تطوير علاج يمنع الإصابة بمرض لايم إنهم توصلوا لنتائج واعدة من خلال طريقة استثنائية تحفز الجهاز المناعي لدرء الإصابة بالعدوى.

وأشار الباحثون إلى أنهم تمكنوا من تطوير جسم مضاد مُهَندَس وراثياً في المختبر يمكنه أن يوفر الحماية من ذلك المرض لمدة موسم بأكمله.

وأظهرت الاختبارات التي أجريت على مجموعة من فئران التجارب أن ذلك الجسم المضاد يحمي تماماً من بكتيريا بوريليا التي تُسَبِّب المرض، وهو ما كشف عنه فريق الباحثين خلال اجتماع تم تنظيمه في سان دييغو لمجموعة من الخبراء المتخصصين في الأمراض المعدية.

من جانبه، قال دكتور مارك كليمبنر، من مركز MassBiologics المعني بتطوير اللقاحات والتابع لجامعة ماساتشوستس، إن ذلك الجسم المضاد يعرف باسم الجسم وحيد النسيلة، وهو ليس لقاحاً، وإنما وسيلة تشكل تطوراً لحقن جاما جلوبيولين التي كانت تستخدم على نطاق واسع في مساعي منع الإصابة بالسل والالتهاب الكبدي.

وأضاف كليمبنر في تصريحات لمحطة إن بي سي نيوز الأميركية “هذا ليس لقاحاً بل إنه يتفوق على اللقاحات بكثير من المزايا. حيث سيُدخِل ذلك الجسم المضاد جرعة من جسم مضاد وحيد لاستهداف البكتيريا المسببة للمرض على وجه التحديد. وعبر إستراتيجية الأجسام المضادة وحيدة النسيلة، يمكن اكتساب المناعة على الفور. وبمجرد الحصول على الحقنة، يحصل الأشخاص على أعلى مستويات المناعة”.

والعقبة الوحيدة التي ستواجه الأفراد المُعَرَّضين للإصابة بالمرض هي أنهم سيكونون بحاجة لأخذ حقنة جديدة كل عام، على غرار لقاح الإنفلونزا الذي يؤخذ كل عام.

وعاود كليمبنر ليوضح أن اختبارات الفئران أظهرت لهم أن الحصول على جرعة واحدة من الأجسام المضادة وفرت بالفعل الحماية من جرعة كبرى من بكتيريا بوريليا. وحتى عندما لُدِغَت الفئران من قِبل قرادات مصابة، لم ينتقل المرض لأي منها.

وأضاف كليمبنر أن تلك الطريقة قد تكون أكثر قبولاً لدى كثيرين من استخدام اللقاح.

وكان هناك في السابق لقاحاً لذلك المرض بالأسواق، لكن الشركة المصنعة “غلاكسو سميث كلاين” توقفت عن إنتاجه بعد ظهور شائعات متعلقة بدرجة الأمان الخاصة به، فضلاً عن الدعاوى القضائية التي رُفِعَت من أشخاص ضدها بزعم أن اللقاح أصابهم بالمرض، وهو ما جعل الشركة تقرر وقف إنتاجه على الفور.

هذا وتعكف الآن شركة تجارية أميركية تدعى U.S. Biologic على تطوير لقاح يعني باستهداف الفئران التي تساعد على انتشار مرض لايم.

وتخطط الشركة لإنتاج ذلك اللقاح على هيئة كريات تشبه تلك الأغذية المطحونة الخاصة بالحيوانات الأليفة.

وتشير تقديرات صادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة إلى أن ما يقرب من 300 ألف شخص يصابون بمرض لايم كل عام.

ايلاف

رابط مختصر