القوات المشتركة تقترب من تطهير المجمع الحكومي وسط الرمادي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 3:54 مساءً
القوات المشتركة تقترب من تطهير المجمع الحكومي وسط الرمادي

أعلن قائممقام مدينة الرمادي بمحافظة الانبار إبراهيم العوسج، اليوم السبت، أن القوات المشتركة تقترب من تطهير المجمع الحكومي، وسط مدينة الرمادي، (110كم غرب بغداد)، من سيطرة تنظيم (داعش)، فيما لفت الى وجود خسائر فادحة بعناصر وعجلات التنظيم.
وقال إبراهيم العوسج في حديث الى (المدى برس)، إن “القوات الأمنية تبعد كيلو متر واحد من تطهير المجمع الحكومي، وسط مدينة الرمادي، من سيطرة عناصر تنظيم (داعش) مع تقدم كبير للقطعات العسكرية والقتالية في جميع المحاور من القاطع الجنوبي والغربي والشرقي للرمادي”، مبيناً أن “التنظيم تكبد خسائر فادحة بالعناصر والعجلات”.
وأضاف العوسج، أن “الأيام القليلة القادمة ستشهد تطهير شامل للرمادي بعد انتهاء جميع الاستعدادات القتالية والعسكرية ودعم مقاتلي العشائر الذين هم في الصفوف الأمامية بمعارك التطهير ومن جميع محاورها”.
وتابع العوسج، أن “القوات الأمنية على أتم الاستعداد لتطهير الرمادي ومدن الانبار خصوصا بعد الجدية والاهتمام الكبير من الحكومة المركزية في إنهاء وجود عناصر تنظيم (داعش) وتطهير الانبار من خلاياهم الإرهابية”.
وكانت إدارة محافظة الأنبار، أعلنت، في (الـ15 من أيار 2015)، عن سيطرة تنظيم (داعش) على المجمع الحكومي ومركز مدينة الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد)، وغالبية المناطق في المدينة.
وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت، في،(الـ13 من تموز 2015)، انطلاق عمليات تحرير الأنبار، مركزها مدينة الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، بمشاركة جميع صنوف القوات الأمنية، والحشد الشعبي والعشائر.
يذكر أن تنظيم (داعش) يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسوريا وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

رابط مختصر