الشارع المصري يرحب بمواجهة روسيا للإرهاب في سوريا و انقاذ المنطقة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 9:57 مساءً
الشارع المصري يرحب بمواجهة روسيا للإرهاب في سوريا و انقاذ المنطقة

لقيت الضربات الجوية الروسية لمعاقل الجماعات الإرهابية في سوريا أصداء إيجابية في مصر، حيث اعتبرت بداية حقيقية للقضاء على الإرهاب من خلال روسيا التي لطالما انحازت لمصالح شعوب المنطقة العربية.

قال مدير تحرير جريدة الوطن، محمد البرغوتي، في حديث لوكالة “سبوتنيك”، اليوم السبت، إن بداية التحركات الروسية في سوريا لمواجهة الارهاب قد تأخرت كثيرة، وبل وكنا نتمنى أن تبدأ قبل أن تصل الأمور لهذا الحد من التعقيد الشديد في سوريا و العراق تحديداً.

وأضاف البرغوتي أن “لكن بالرغم من التأخر، فهذا ما كان منتظر من روسيا، وهو أن تقوم بدورها في عمل توازن أمام الدور الأمريكي المخرب و القذر، ولذلك كنا نتمنى أن يبدأ الدور الروسي بشكل مبكر، أما وقد بدأ الأن فهو يلاقي ترحيب كبير جداً جداً، وهنا أقصد علي مستوي رجل الشارع البسيط”.

المواطن المصري يرحب بمواجهة روسيا للإرهاب

وأوضح مدير تحرير جريدة الوطن أن سبب هذا الترحيب من قبل المواطن المصري تجاه التحركات العسكرية الروسية في سوريا هو الخوف الشديد من أن تنتقل مثل هذه الأعمال إلي مصر، من إهانات، اغتصاب نساء وبيعهم في أسواق النخاسة ، بالإضافي إلي الغرق في البحار، والتهجير القصري واللجوء، لذلك حدث ارتياح شديد جداً لدي المواطن المصري و الشارع المصري من التدخل الروسي المباشر بقوات جوية و بحرية، والتي تقف بالأساس بجانب الدولة السورية، حيث أنه يجب أن تكون هناك دولة في الأساس ثم بعد ذلك الجلوس حول الطاولة للاتفاق أو الاختلاف حول أي أمر من الأمور.

إسقاط بشار الأسد يعني اختفاء سوريا للأبد و الأمل علي القوات الروسية في إنقاذ المنطقة

كما لفت إلي أن إذا كان الهدف هو إسقاط الرئيس بشار الأسد فسوف نستيقظ علي كارثة وهي إننا لن نجد دولة سورية في المنطقة مرة أخري، حيث ستتفتت إلي عشرات من الدويلات المتحاربة، وهذا ما كان علي وشك أن يتحقق لولا التدخل الروسي، الذي نأمل كثيراً أن تُنقذ المنطقة علي أيدي القوات الروسية.

ليس هناك معارضة حقيقة

وقال البرغوتي “إنني لا أري أي معارضة سورية، حيث أن ما لدينا اليوم هي معارضة ممولة من الولايات المتحدة الأمريكية، و نشأت في الخارج، بل وبعضهم لم ير سوريا بعينيه علي الاطلاق، بعضهم مدعوم من الأمريكان و الإسرائيليين و الكثير منهم جاءوا لتصفية حسابات شخصية، فهؤلاء جميعاً لا يُعتبروا معارضة، لذلك نتمنى أن تتمكن القوات الروسية من انتزاع المناطق، التي سيطرت عليها هذه المعارضة و إعادتها إلي الدولة الرسمية”.

ولفت إلي أن أكثر من نصف سوريا يقع في يد الجماعات الارهابية، فإذا تم تحرير سوريا من هذه التنظيمات سيتفرغ الجيش السوري الوطني لتدمير تلك التنظيمات، والتي معظم عناصرها جاءوا في مهمات مدفوعة الثمن و مغامرة إذا خرجوا منها فسوف يخرجوا بكميات أموال طائلة محققين بذلك أيضاً الأهداف الخبيثة للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة.

رابط مختصر