(أم العصافير) تستغيث من المياه الآسنة والنفايات وإدارة المثنى تعدها مشكلة “موروثة”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 4:04 مساءً
(أم العصافير) تستغيث من المياه الآسنة والنفايات وإدارة المثنى تعدها مشكلة “موروثة”

ناشد أهالي منطقة (أم العصافير) في مدينة السماوة،(250 كم جنوب العاصمة بغداد)، اليوم السبت، الجهات المعنية انقاذهم من المياه الآسنة وتراكم النفايات، محذرين من إمكانية انتشار الكوليرا بين صفوفهم نتيجة ذلك، فيما أكدت إدارة المحافظة عزم الحكومة المحلية معالجة تلك الظاهرة السلبية، التي “ورثتها من سابقاتها”، اشارت إلى أن الجهات البلدية باشرت بحملة لمعالجة الحالات السلبية والحفاظ على النظافة.
وقالت أم محمد، وهي من سكنة منطقة (أم العصافير) في حديث إلى (المدى برس)، إن “المياه الآسنة تغمر المنطقة التي تعد من المناطق الرئيسة في مدينة السماوة، ما أدى إلى انتشار الأمراض والأوبئة وتراكم النفايات”، داعية الحكومة المحلية إلى “التدخل السريع لمعالجة تلك المشكلة التي تنذر بإمكانية انتشار الكوليرا لاسيما بعد ظهوره بالمحافظة”.
من جانبه دعا رزاق صنكر، وهو من سكنة المنطقة أيضاً، في حديثه إلى (المدى برس)، محافظ المثنى، إلى “زيارته منطقة أم العصافير للوقوف ميدانياً على واقعها المزري”.
من جهته قال محافظ المثنى، فالح عبد الحسن سكر، في حديث إلى (المدى برس)، إن “الحكومة المحلية تعتزم معالجة تلك الظاهرة السلبية، التي ورثتها من سابقاتها”، مبيناً أن “بلدية السماوة تعمل على سحب المياه الآسنة من منطقة أم العصافير وغيرها من أنحاء المدينة”.
وأكد سكر، أن “تسجيل إصابات بالكوليرا يتطلب تضافر جهود الجميع لمنع انتشار الوباء حفاظاً على سلامة الأهالي”.
يذكر ان الحكومة المحلية في المثنى، مركزها مدينة السماوة، وجهت دوائر البلدية فضلا عن الماء والمجاري، بضرورة تقديم الخدمة الكافية للمواطنين من خلال اطلاق حملات تنظيف واسعة، مع توفير المياه الصالحة للشرب، لمنع انتشار الأمراض.

رابط مختصر