مقاتلو تنظيم الدولة يتقدمون على مشارف حلب ومقتل 20 شخصاً جراء تفجير سيارة مفخخة بسوق شعبي في بلدة حريتان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 9 أكتوبر 2015 - 11:25 صباحًا
مقاتلو تنظيم الدولة يتقدمون على مشارف حلب ومقتل 20 شخصاً جراء تفجير سيارة مفخخة بسوق شعبي في بلدة حريتان

بيروت- حلب- (رويترز)- الاناضول: قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا على عدة قرى سورية من جماعات مقاتلة منافسة قرب حلب رغم الضربات الجوية الروسية التي تقول موسكو إنها تستهدف التنظيم المتشدد.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن مقاتلي الدولة الإسلامية سيطروا على قرى بينها تل سوسين وتل قراح من جماعات مقاتلة أخرى على مشارف المدينة.

وأضاف عبد الرحمن أن التقدم الذي يمثل أكبر مكاسب للتنظيم في المنطقة منذ أواخر أغسطس آب جعل مقاتلي التنظيم على بعد كيلومترين من منطقة صناعية تسيطر عليها الحكومة عند الطرف الشمالي من حلب أكبر مدينة في شمال سوريا.

وتقصف طائرات وسفن حربية روسية أهدافا في أنحاء سوريا منذ عشرة أيام في حملة تقول موسكو إنها تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا إلى جانب مساحات واسعة من العراق.

لكن الكثير من الضربات الروسية نفذت في مناطق بغرب سوريا تسيطر عليها جماعات معارضة أخرى واتهم قادة غربيون روسيا بالتدخل دعما للرئيس بشار الأسد.

وعبر عبد الرحمن عن اعتقاده أن عشرة في المئة فقط من الضربات الروسية أصابت أهدافا للدولة الإسلامية.

ودشنت قوات سورية وفصائل متحالفة معها- بدعم من الضربات الجوية الروسية- هجوما على مقاتلين في سهل الغاب ومناطق أخرى في محافظة حماة الشمالية حيث يقول عبد الرحمن إن الاشتباكات تواصلت حتى وقت متأخر الخميس.

ومن جهة أخرى، لقي 20 شخصاً مصرعهم وأصيب 20 آخرون بجروح، جراء تفجير سيارة مفخخة، استهدف سوقا شعبيا في بلدة حريتان التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا.

وذكر مسؤولون في الدفاع المدني بالمدينة لمراسل الأناضول، أنَّ الانفجار وقع في سوق شعبي وتسبب إلى جانب القتلى والجرحى، بأضرار كبيرة في الممتلكات، واندلاع حرائق في منطقة الانفجار.

وفي السياق، ذكر مسؤولو المستشفى الميداني في البلدة، إرسال 10 أشخاص من الجرحى إلى المستشفيات التركية، كما أعلنوا عن حاجتهم الماسة لمتبرعين بالدماء ومستلزمات طبية.

رابط مختصر