مسؤول سعودي: المملكة ستواجه التدخل الروسي بسلاح نوعي للمعارضة السورية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 9 أكتوبر 2015 - 4:22 مساءً
مسؤول سعودي: المملكة ستواجه التدخل الروسي بسلاح نوعي للمعارضة السورية

كشف مسؤول في الحكومة السعودية أن بلاده سترد على التدخل العسكري الروسي في سوريا بتزويد مجموعات من المعارضة بسلاح نوعي.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن المسؤول، الذي وصفته بأنه «رفيع المستوى» دون أن تكشف عن هويته، إن إمدادات من الأسلحة الحديثة، بينها أسلحة موجهة مضادة للدبابات، سيتم تقديمها إلى ثلاثة مجموعات من قوات المعارضة المناهضة لحكم «بشار الأسد» وحلفاءه من الروس والإيرانيين واللبنانيين.

وأوضح أن الجماعات، التي سيتم تزويدها بهذه الأسلحة، لن تشمل تنظيمي «الدولة الإسلامية» أو «جبهة النصرة».

وبدلا من ذلك، ستذهب هذه الأسلحة إلى ثلاثة تحالفات من المعارضة هي: «جيش الفتح»، و«الجيش السوري الحر» و«الجبهة الجنوبية»، حسب المسؤول السعودي.

وبين أن قطر وتركيا تلعبان دورا محوريا في الحفاظ على الدعم السعودي لقوات المعارضة السورية التي تقاتل قوات «الأسد»، وفي بعض الأحيان، تنظيم «الدولة الإسلامية».

ولم يستبعد المسؤول السعودي قيام بلاده بتزويد المعارضة السورية بصواريخ من طراز «أرض – جو»، وهي خطوة يعارضها الكثيرون في الغرب خوفا من أن تقع في أيدي تنظيم «الدولة الإسلامية» وينتهي بها المطاف إلى استخدامها لإسقاط طائرات التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة أو حتى طائرات مدنية.

وتصنف موسكو كل المجموعات المعارضة لحكم «الأسد» على أنها «إرهابية»، ومن بينها، قوات المعارضة التي دربتها واشنطن.

ومنذ 30 سبتمبر/أيلول الماضي، بدأت روسيا حملة جوية في سوريا، مدعية أنها تستهدف تنظيم «الدولة الإسلامية»، لكن دولا غربية وعربية وتركيا تؤكد أن موسكو تستخدم «الدولة الإسلامية» كذريعة لضرب خصوم رئيس النظام السوري، «بشار الأسد».

وأول أمس الثلاثاء، قالت صحيفة «رأي اليوم» اللندنية إن موسكو حذرت دول الخليج، وخاصة قطر والسعودية، من مغبة تسليح المعارضة السورية بأسلحة حديثة ضد الطائرات الروسية.
وأوضحت أن هذا التحذير جاء عبر خطاب سري بعثة روسيا للحكومات الخليجية.
المصدر | الخليج الجديد + بي بي سي

رابط مختصر