مطالبات كردية بدور أكبر للإقليم في منظمات الأمم المتحدة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 5:17 مساءً
مطالبات كردية بدور أكبر للإقليم في منظمات الأمم المتحدة

اربيل ـ «القدس العربي»: تصاعدت مطالبات كردية بتفعيل دور إقليم كردستان ومشاركته في اجتماعات منظمات الأمم المتحدة المختلفة، ردا على تهميش حكومة بغداد لدوره في الحوارات والنشاطات الدولية.
فقد أكد الدكتور ديندار زيباري نائب مسؤول العلاقات الخارجية لحكومة إقليم كردستان العراق، ان الوجود القوي لحكومة الإقليم في الأمم المتحدة مهم جدا، مؤكدا على ضرورة الاستفادة من تواجد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق في كردستان لإعطاء الدور للإقليم للمشاركة في صياغة الأولويات والتطورات في الاجتماعات الدولية التي يشارك فيها العراق وعدم السماح بتهميش دور حكومة الإقليم.
واوضح في تصريح صحافي «اعتقد ان هناك تهميشا من قبل الحكومة الاتحادية بعدم تنفيذ فقرات مواد الدستور العراقي الخاصة بمشاركة الإقليم في صياغة السياسة الخارجية وان الحكومة الاتحادية خلال عشر سنوات المنصرمة لم تنظرالى الإقليم كشريك لها من ناحية وضع الأولويات المشتركة في الحوارات الخارجية وتأثير هذا حتى على المستوى الداخلي وبالأخص من ناحية عدم بناء الأسس الأولية حسب دستور البلاد. وطالب زيباري حكومة الإقليم بالاستفادة من وجود بعثة الأمم المتحدة لأنها حققت نجاحا أكثر في العراق من خلال التعامل مع مؤسسة منتظمة وهي حكومة إقليم كردستان مثلما حققت البعثة النجاح في تطبيق برامج النفط مقابل الغذاء ولهذا يجب النظر بجدية واهتمام إلى مشاركة الإقليم في اجتماعات الأمم المتحدة وإيجاد آلية منتظمة.
وقال اعتقد حان الوقت على مستوى الإقليم لإعادة النظر في أسلوب التعامل مع بعثة الأمم المتحدة في العراق وإيجاد آلية مناسبة بالشراكة مع العراق في ضمان المشاركة الفعلية للإقليم في المناقشات التي تجري في أورقة الأمم المتحدة على المستوى الدولي على كافة الميادين وكذلك تنظيم العلاقات معها بشكل ان تكون هناك جهة معنية تؤدي دورها في مشاركة الأقليم بهذه المجالات.
وضمن السياق، دعا فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان المجتمع الدولي إلى زيادة المساعدات للإقليم الذي تعرض لحد الآن إلى العديد من التحديات مثل الحرب المفروضة عليه من قبل إرهابيي داعش، واحتضانه أكثر من مليوني لاجىء ونازح.
وأكد في إطار مشاركته في اجتماع رفيع المستوى في سياق اجتماع الدورة الـ 70 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك «نحن ندعم جهود الأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة معنا».
ونحن بأمس الحاجة إلى أماكن السكن والمعونات الغذائية والأدوية ومستلزمات التربية واطمئنان اللاجئين والنازحين، وإلا فإن واجبات حكومة إقليم كردستان ستكون أكثر صعوبة مما عليه الآن، فضلا عن الأوضاع المالية المتدهورة والتي بسببها تأخرت رواتب الپیشمرگه‌ والموظفين لمدة ثلاث أشهر».
واضاف أيضاً، حان الوقت أن يقوم المجتمع الدولي فعلياً بمساعدة اللاجئين والنازحين في إقليم كردستان أكثر، وإلا ستتدهور أوضاعهم المعيشية نحو الأسوأ، مؤكداً على أن إهمال اللاجئين من جانب المجتمع الدولي، سيجبر اللاجئين على اللجوء إلى الدول الغربية والضغط على أوروبا مثلما نراه الآن.
وأكد رئيس الوزراء نيجیرڤان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان خلال استقباله السفير الهولندي في العراق، على أن من أهم المشاكل بالنسبة لمواطني إقليم كردستان هي الأزمة المالية، وجدد التأكيد على أنه بالرغم من أن إقليم كردستان لديه القابلية على زيادة إنتاج النفط، ولكن هبوط اسعار النفط كان سبباً آخر لاستمرار هذه الأزمة التي يواجهها الإقليم.
وكانت وسائل الإعلام الكردية والمسؤولون في حكومة الإقليم و قد وجهوا انتقادات واسعة إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لإغفاله دور البيشمركه في الحرب ضد تنظيم «الدولة»، وذلك خلال خطابه في اجتماعات الأمم المتحدة في نيويورك مؤخرا، عندما اشاد بدور الحشد الشعبي في محاربة تنظيم داعش الإرهابي دون التطرق إلى دور قوات البيشمركة في التصدي لهذا التنظيم وكذلك دور حكومة الإقليم في استقبال حوالى مليوني نازح عراقي ولاجىء سوري، مما خلق استياء رسميا وشعبيا في كردستان وعلى جميع المستويات.

رابط مختصر