السويد تتراجع عن الاعتراف بـ’جمهورية’ في الصحراء المغربية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 12:09 مساءً
السويد تتراجع عن الاعتراف بـ’جمهورية’ في الصحراء المغربية

ستوكهولم – نفى برلمانيون ووسائل اعلام سويدية مساء الاربعاء اي نية لدى ستوكهولم للاعتراف بما يسمى “الجمهورية الصحراوية”، بعد عشرة ايام من التوتر مع المغرب الذي اتخذ اجراءات دبلوماسية واقتصادية صارمة ضد السويد.

ويتمسك المغرب بسيادته على الصحراء التي اعاد ضمها بعد انسحاب المستعمر الاسباني في 1975 ويرفض أي مفاوضات حول انفصالها كما تطالب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

واستدعت الخارجية المغربية الاسبوع الماضي سفيرة السويد بالمغرب للاحتجاج على اعتزام الحكومة السويدية الاعتراف بـ”الجمهورية” التي أعلنت قيامها جبهة البوليساريو من طرف واحد.

وأعلنت الحكومة المغربية الاسبوع الماضي ايضا مقاطعة السويد وشركاتها بسبب حملة المقاطعة التي تقودها السويد ضد الشركات المغربية او تلك التي لديها استثمارات في الصحراء المغربية، مهددة بالتصعيد ضد ستوكهولم.

وأكدت النائبة والناطقة باسم حزب الخضر السويدي (الائتلاف الحاكم)، النائبة بيرنيلا ستالهامار الاربعاء أن الاعتراف بـ”الجمهورية الصحراوية” لا يوجد ضمن مسلسل دراسة قضية الصحراء الذي تقوم به حكومة بلادها، مضيفة أن “الاعتراف ليس ضمن مسلسل الدراسة الذي تقوم به حاليا وزارتا تنمية التعاون الدولي والشؤون الخارجية” في السويد.

من جانبها، أفادت إذاعة “سفيريدج راديو” السويدية العمومية على موقعها الإلكتروني بأن السويد لن تعترف بـ”جمهورية البوليساريو لا اليوم ولا على المدى الطويل”.

وأكد النائب الأول لرئيس البرلمان السويدي توبياس بيلستروم أن بلاده تدعم المسلسل الجاري تحت رعاية الأمم المتحدة الرامي إلى التوصل لتسوية سياسية لقضية الصحراء.

واعتبر وفد الأحزاب اليسارية المغربية خلال لقاء مع وسائل إعلام سويدية ودولية الأربعاء في ستوكهولم، أن السويد قدمت من خلال كبار مسؤوليها ومختلف تشكيلاتها السياسية “تطمينات” بخصوص موقفها إزاء الوحدة الترابية للمغرب، مع التأكيد على ضرورة المحافظة على قنوات الحوار مع السويد بشأن هذا الملف الذي يحظى بالإجماع بالمملكة.

وجمدت السلطات المغربية الاسبوع الماضي افتتاح اول مركز تجاري لشركة ايكيا السويدية، اكبر مجموعة لبيع الاثاث في العالم، بسبب عدم توفر شهادة المطابقة، ليتبين الخميس أن الرباط بدأت فعليا في اتخاذ إجراءات اقتصادية ضد كل المصالح المرتبطة بالسويد.

وفي اطار التحركات الشعبية، تظاهر عشرات آلاف المغاربة مساء الأحد قرب السفارة السويدية في العاصمة الرباط احتجاجا على الموقف “العدائي” الأخير لدولة السويد.

وكانت متحدثة باسم الخارجية السويدية نفت الجمعة وجود أي حملة للمقاطعة تقودها السويد ضد المغرب، كما نفت وجود أي مشروع قانون داخل البرلمان السويدي للاعتراف بما تسمى “الجمهورية العربية الصحراوية”.

كما نفت السويد عملها على مشروع قرار أممي من أجل الاعتراف بهذه الجمهورية الوهيمة كعضو مراقب داخل الأمم المتحدة، مؤكدة دعمها لجهود كريستوفر روس المبعوث الأممي الى الصحراء المغربية لإيجاد حل سياسي للملف.

وفي وقت تطرح فيه الرباط مقترح حكم ذاتي موسع في الأقاليم الجنوبية وتتمسك بوليساريو بالانفصال، ينظر المغرب الى انفصال الصحراء على انه امر غير قابل للحدوث ولا مساومات بشأنه. وقال العاهل المغربي الملك محمد السادس العام الماضي ان الصحراء ستبقى جزءا من المغرب “إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر