السعودية تضبط كمية كبيرة من الأسلحة في العوامية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 12:20 مساءً
السعودية تضبط كمية كبيرة من الأسلحة في العوامية

الرياض – أعلنت وزارة الداخلية السعودية ضبط كمية كبيرة من الذخائر والأسلحة في بلدة العوامية ذات الأغلبية الشيعية شرقي المملكة.

وذكرت قناة الإخبارية السعودية الرسمية نقلا عن وزارة الداخلية أنه تم “ضبط كمية كبيرة من الذخائر والأسلحة في موقع مشتبه به في منطقة زراعية ببلدة العوامية شرقي المملكة”.

وقالت الداخلية في تغريدة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إنه “تم اليوم (الاربعاء) تنفيذ مهمة أمنية لتفتيش موقع مشتبه به في منطقة زراعية ببلدة العوامية وضبط فيه كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة النارية الآلية”.

ولم تعلن الوزارة ما إذا كان تم اعتقال مطلوبين خلال العملية أم لا.

وقُتل رجل أمن سعودي وأصيب 5 من بينهم 3 رجال أمن ومدنيين في تبادل لإطلاق نار بالعوامية شرقي المملكة في 5 أبريل/نيسان خلال مداهمة قوات الأمن لما وصفتها بـ”أوكار لعناصر إرهابية” وتم خلالها القبض على 4 سعوديين من المهاجمين.

وتعرضت عدة دوريات أمنية لحوادث إطلاق نار من مجهولين في بلدة العوامية على مدار عام 2014 وقد أسفر أحدها عن مقتل اثنين من رجال الأمن في 20 فبراير/شباط من نفس السنة.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو10 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم نحو 20 مليون نسمة.

ويقول مراقبون إن السعودية مستهدفة عمليا من تنظيم الدولة الإسلامية، لكن قد تكون مستهدفة ايضا من جماعات شيعية مرتبطة بإيران عقائديا.

وكانت السلطات السعودية أعلنت في 18 يوليو/تموز تفكيك شبكة تابعة للتنظيم الجهادي وتوقيف 431 شخصا من أفرادها غالبيتهم من السعوديين.

ومنذ مايو/ايار تبنى التنظيم اربعة هجمات انتحارية في المملكة.

وتشارك السعودية في الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة التنظيم الجهادي في العراق وسوريا. وهذا قد يكون سببا لردّة فعل تنظيم الدولة الإسلامية.

كما توترت العلاقات السعودية الإيرانية على نحو غير مسبوق.. ووصل الأمر إلى حد تهديد كبار الزعماء الإيرانيين باستخدام القوة ضد المملكة ردّ على مقتل عدد من الحجاج الإيرانيين في حادث التدافع بمنى في الأيام الأخيرة من موسوم الحج الأخير.

وكانت السلطات السعودية قد اعلنت في سبتمبر/ايلول توقيف سوري وفيليبينية كانا يصنعان متفجرات في احد الاحياء السكنية في العاصمة الرياض.

وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية ان السوري ويدعى محمد البرازي اقام “معملا متكاملا في منزله بحي الفيحاء في الرياض يتم فيه تحضير المواد المتفجرة وصناعة الأحزمة الناسفة وتجهيزها لتنفيذ عمليات اجرامية” في المملكة.

وعثر على حزامين ناسفين ومعدات لصنع قنابل في المداهمة بحي الفيحاء في الرياض. وجرت مداهمة أيضا في حي الجزيرة في موقع يعتقد أنه كان يستخدم في تخطيط هجمات لمفجرين انتحاريين لكن لم يعثر فيه على شيء.

واعتقلت قوات الأمن اثنين من المتشددين وصادرت أسلحة وحزاما ناسفا في مداهمات يوم 15 سبتمبر/أيلول.

واضاف المتحدث ان المشتبه به اوقف الاربعاء في كمين نصبته قوات الامن في حي اخر من العاصمة بينما قامت فرق متخصصة بإزالة المتفجرات عبر ابطال مفعول المواد المتفجرة.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر