الرئيسية / أخبار العراق / مجلس بغداد يرجح افتتاح منفذين جديدين لدخول المنطقة الخضراء ويؤكد :لايمكن التوقف داخلها

مجلس بغداد يرجح افتتاح منفذين جديدين لدخول المنطقة الخضراء ويؤكد :لايمكن التوقف داخلها

green zoneأكد مجلس محافظة بغداد، اليوم الاثنين، أن الافتتاح الجزئي للمنطقة الخضراء، كان يفترض أن يشمل بوابتين لا واحدة فقط كما حدث فعلاً، وفي حين رجح افتتاح ممرين آخرين بعد استكمال الاستعدادات اللازمة، عد أن ذلك يسهم بتخفيف الضغط، نوعاً ما، على جسور الجمهورية والأحرار والجادرية.

وقال عضو اللجنة الأمنية في المجلس، سعد المطلبي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “الطرق التي فتحت أمس الأحد،(الرابع من تشرين الأول 2015 الحالي)، في المنطقة الخضراء هي من الجسر المعلق في الجادرية باتجاه حي التشريع ومطار بغداد الدولي”، مشيراً إلى أن “المفروض كان افتتاح بوابتين من تلك المنطقة لكن واحدة منهما فتحت فقط لاحتمال افتتاح ممرين آخرين بعد استكمال الاستعدادات اللازمة، هما كل من الجسر المعلق باتجاه شارع مطار المثنى، والطريق المؤدي لشارع الزيتون الذي يصل مباشرة إلى داخل المنطقة الخضراء”.

وأضاف المطلبي، أن “مشكلة المنطقة الخضراء تكمن بالحراسة المشددة لذلك فإن الإجراءات الأمنية ستبقى سارية المفعول على الطرق التي فتحت فيها، كالكلاب البوليسية وتفتيش السيارات، خوفا من العبوات الناسفة وغيرها”، عاداً أن “فتح المنطقة الخضراء جزئياً يخفف الضغط نوعاً ما على جسور الجمهورية والأحرار والجادرية، برغم أنه سيؤدي من جانب آخر إلى اختناقات مرورية ويؤثر في حركة السير داخلها”.

من جانبه قال عضو مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “طريق الخضراء، أو ما يسمى بحي التشريع سابقا، الذي تم افتتاحه أمس، هو أحد منافذ المنطقة الخضراء، المؤدي لثلاثة محاور من جهة الكرخ، كالمنصور والعلاوي ومنطقة الزوراء”، مبيناً أن “الأميركيين وضعوا بعد سنة 2003 كتلاً كونكريتية تفصل تلك المناطق عن المنطقة الخضراء، مع سماحهم بدخول عجلات الصالون فقط عبر بوابة واحدة، بقيادة اللواء 57 المسؤول عن حماية المنطقة الخضراء”.

وذكر الربيعي، أن “مرور العجلات بتلك البوابة يتم عبر طريق متعرج طوله 200 متر، لعرقلة سيرها للسيطرة عليها، لتنطلق بعدها بشارع مباشر لتقاطع سوريا أو ساحة النفق أو نصب 14 تموز، باتجاه الكرادة، الامر الذي سيقصر المسافة على المواطنين”.

وعد عضو المجلس، أن “دخول ذلك الشارع لن يكون سهلاً، لذلك لا بد من تنبه السائقين الذين يسلكونه”، لافتاً إلى أن “فتح تلك البوابة جاء لتسهيل حركة العجلات، من دون السماح لراكبيها الذهاب لأية منطقة داخل حي التشريع من دون الهوية الخاصة بالمنطقة الخضراء، أو ركنها”.

وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي قد افتتح أمس الأحد، جزءاً من المنطقة الخضراء، وسط بغداد، أمام حركة السيارات، كاستجابة جزئية لمطالبة الحراك الشعبي، الذي دعا مراراً إلى إزالة تلك المنطقة وفتح شوارعها أمام المواطنين.

يذكر أن المنطقة الخضراء، هو الاسم الشائع للحي الدولي وسط بغداد، الذي أقامته قوات التحالف الدولية التي غزت العراق سنة 2003، وتبلغ مساحتها قرابة العشرة كيلومترات مربعة، واتخذت أسمها “الخضراء” مع قيام الحكومة العراقية الانتقالية، وهي من أكثر المواقع العسكرية تحصناً في العراق، حيث تضم المقرات الحكومية الحساسة والمهمة، كرئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان، والقصور الرئاسية، ومقر جهاز المخابرات والحرس الجمهوري، فضلاً عن عدد من السفارات، أهمها الأميركية، ومنظمات ووكالات أجنبية عديدة، وفندق الرشيد، وتجمعات سكنية وغيرها.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة 6 أشخاص بانفجار مخزن للعتاد في النجف

أفاد مصدر أمني في محافظة النجف، اليوم الجمعة، بأن ستة أشخاص اصيبوا بانفجار مخزن للعتاد، ...

%d مدونون معجبون بهذه: