لندن: ندعم إجراءات الإصلاح في العراق وقلقون من العمليات الروسية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 - 2:02 صباحًا
لندن: ندعم إجراءات الإصلاح في العراق وقلقون من العمليات الروسية

جدد السفير البريطاني فرانك بيكر، اليوم الاثنين، دعم بلاده لخطوات الإصلاح التي اتخذتها الحكومة العراقية، وأكد أنها تعمل على كشف الأموال المهربة من العراق وتقديم أي مواطن يحمل الجنسية البريطانية إلى العدالة في حال إدانته بقضايا فساد مالي، وفيما أعرب عن قلق بلاده من العمليات الروسية في سوريا، عدها أنها ستدفع المعارضة السورية للوقوف مع تنظيم (داعش).

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع السفير البريطاني في بغداد، فرانك بيكر، على هامش زيارته إلى محافظة كربلاء ولقائه حكومتها المحلية وحضرته (المدى برس)، إن “زيارة السفير البريطاني لكربلاء جاءت بهدف لقاء حكومته المحلية”.

وكشف الطريحي، عن “اتفاق مع الجانب البريطاني لتشكيل لجنة مشتركة لدراسة القضايا التي تساعد على التعاون بين الطرفين في المجالات الاقتصادية ومشاريع البنى التحتية وملف النازحين”، مبينا أن “هناك اتفاقا تم على تذليل العقبات التي تواجه الشركات الراغبة بالعمل والاستثمار في كربلاء”.

من جانبه قال السفير البريطاني في بغداد، فرانك بيكر، إن “زيارتي إلى كربلاء هي جزء من زيارات أخرى ستكون إلى محافظات العراق من اجل التواصل مع حكوماتها المحلية”، مبينا أن “هناك تطلع لتطوير العلاقات مع كربلاء”.

وأضاف بيكر، أن “مباحثاتنا كانت مثمرة مع حكومة كربلاء حول تطوير العلاقات والتعاون في مجالات الاقتصاد والسياسة والاستثمار والتجارة والتربية والصحة ومشاريع البنى التحتية ومساعدة النازحين”، لافتا إلى وجود “أكثر من 700 مدرب بريطاني يعملون في العراق على تدريب القوات العراقية على كشف المتفجرات ومعالجتها ويساعدون في حماية الجنود العراقيين والمدنيين من المتفجرات”.

وأكد بيكر، أن “المملكة المتحدة تدعم الحكومة العراقية والشعب العراقي في مكافحة الفساد وإجراء الإصلاحات”، لافتا إلى أن “بريطانيا تعمل على كشف الأموال المهربة من العراق في البنوك الدولية وتطبق قوانين صارمة بحق من يدان بتهريب الأموال وإدخالها إلى بريطانيا”.

وأشار بيكر، إلى أن “الحكومة البريطانية تقف إلى جانب مكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين”، مؤكدا أن “لندن ستعمل على تقديم أي مواطن عراقي يحمل الجنسية البريطانية إلى العدالة في حال إدانته بقضايا فساد مالي وإداري”، مبينا أن “جميع من اشتركوا في صفقة تجهيز العراق بأجهزة كشف المتفجرات المزيفة من البريطانيين قد حوكموا وهم الآن في السجن”.

من جهة أخرى أكد بيكر، أن “بريطانيا هي جزء مهم من التحالف الدولي لمحاربة تنظيم (داعش) وحربها ضده هي مباشرة”، مجددا التزام بلاده “بالوقوف إلى جانب العراق وكل من يعمل لمحاربة (داعش) في العالم”.

وأعرب بيكر، عن قلق بلاده من”التدخل الروسي في سوريا لكونه يستهدف المعارضة لنظام الحكم في سوريا وليس (داعش)”، عادا أن “ذلك سيجعل المعارضة السورية يدا مسلحة تقف مع (داعش)”.

رابط مختصر