النجيفي: عدم انتخاب الفنش محافظاً لنينوى أفقدها ثقلها

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 - 2:02 صباحًا
النجيفي: عدم انتخاب الفنش محافظاً لنينوى أفقدها ثقلها


عد محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي، اليوم الاثنين، انتخاب نوفل حمادي سلطان العاكوب محافظاً لنينوى بدلاً من أمين الفنش “أفقدها ثقلها الجماهيري”، وأكد أن ملف المعارضة الوطنية سيخصص للوضع العربي “السني”، فيما لفت إلى أنه سيعتمد على قوة “لا تخيب ظن” أهالي المحافظة لتحريرها.

وقال النجيفي في بيان على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) وأطلعت عليها (المدى برس)، إن “دعمي لترشيح أمين الفنش كان محاولة أخيرة للحفاظ على الوضع الإداري في محافظة نينوى بالأسلوب المهني الذي لم يكن قد تأثر كثيرا بمفرزات العملية السياسية”، مبينا أن “فقدانها ثقلها الجماهيري المتمثل بالمناطق التي تسيطر عليها (داعش) أفقدها قدرتها على لجم ممثلي الصدفة”.

وأضاف النجيفي أنه “من هذا اليوم يبدأ التفرغ لثلاث ملفات، ملف تحرير الموصل، والذي وكما قلت سابقا لم أكن آمل في خير أو نصر يأتينا من بغداد، وسأستمر في الاعتماد على قوة تحرير لا تخيب ظن أهالي محافظة نينوى ويشعرون بالأمان في كنفها”.

وأشار النجيفي إلى أن “ملف المعارضة المحلية الذي يتصدى لمنظومة فساد بدأت بوادرها مع تأخير إقرار الموازنة الى ما بعد الاتفاق على الغنائم والتي تسعى الى إلحاق الجهاز الإداري في نينوى بركب الفساد المستشري في معظم المحافظات العراقية”.

ولفت النجيفي إلى أن “الملف الثالث هو المعارضة الوطنية وهو الأهم والأشمل وسيكون مخصصاً للوضع العربي السني في العراق ونقل قضيتهم للعالم بغية الوصول إلى وضع آمن لهم”.

وكان النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، أعلن اليوم الاثنين، انتخاب مرشح كتلة النهضة العربية نوفل حمادي سلطان العاكوب محافظاً لنينوى خلفاً للمحافظ المقال أثيل النجيفي، ولفت إلى أن المنافسة كانت شديدة من كتلة المحافظ السابق، فيما أشار إلى أنه كانت هناك محاولات لـ”سلب” هذا المنصب.

وصوت مجلس النواب العراقي، الخميس (28 أيار2015)، بالأغلبية على إقالة محافظ نينوى أثيل النجيفي من منصبه بطلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وورد إسم النجيفي ضمن قائمة المتورطين بسقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش في حزيران 2014، في نتائج توصيات اللجنة البرلمانية المكلفة بالتحقيق في هذا الموضوع.

يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014 المنصرم)، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، ومناطق أخرى من العراق.

رابط مختصر