العراق: تحرير الملعب الأولمبي في الرمادي وتنظيم «الدولة» يعدم 70 من عشيرة «البونمر»

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 - 8:22 صباحًا
العراق: تحرير الملعب الأولمبي في الرمادي وتنظيم «الدولة» يعدم 70 من عشيرة «البونمر»

تواصلت العمليات العسكرية في ساحات المواجهة بين القوات العراقية وتنظيم «الدولة الإسلامية»، إضافة إلى استمرار التفجيرات في المدن العراقية خلال الساعات الأخيرة.
ففي قاطع الأنبار أعلن جهاز مكافحة الإرهاب أن قواته حررت الملعب الأولمبي غرب الرمادي، فيما أشار إلى أن تلك القوات وصلت إلى منطقة البو جليب شمال المدينة. وقال نائب قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب العميد عبد الأمير الخزرجي إن «قوات من مكافحة الإرهاب تمكنت من تحرير الملعب الأولمبي غرب الرمادي»، مشيرا إلى أنها «أوقعت عشرات القتلى بين صفوف الدولة، ومؤكدا أن القوات الحكومية تقوم حاليا بقصف مواقع تنظيم «الدولة» في البوجليب بالمدفعية والراجمات، وأنه «تم القضاء على جميع مقاومات الدولة الأمامية في المنطقة».
وفي سياق آخر، كشف شيخ عشيرة البونمر نعيم الكعود، عن قيام تنظيم «الدولة» بإعدام 70 شخصا من أبناء عشيرته بعدما خطفهم شمال الرمادي، مطالبا رئيس الوزراء حيدر العبادي بحماية أهل الأنبار من بطش التنظيم والإسراع بتحرير المحافظة.
وقال الكعود في بيان، إن «تنظيم الدولة الإرهابي قام مساء أمس، باختطاف وإعدام 70 شخصا من أبناء عشيرة البونمر في منطقة الثرثار شمال الرمادي»، مبينا أن «التنظيم خطفهم من المنطقة نفسها وقام بإعدامهم فيها».
وأضاف الكعود أن «هؤلاء المعدومين جميعهم مدنيون وهم آباء وإخوة لمنتسبين بالجيش والشرطة والصحوة»، لافتا إلى أن «داعش قام بإعدامهم جميعا رميا بالرصاص».
وطالب شيخ عشيرة البونمر في الأنبار، رئيس الوزراء حيدر العبادي بحماية أهل الأنبار من بطش التنظيم والإسراع «بتحرير المحافظة من تلك العصابات الإجرامية والإرهابية تخوفا من حدوث مجزرة أخرى».
من جانب آخر ، ذكر المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي النائب أحمد الأسدي أن «كل تشكيلات الحشد الشعبي لا تزال موجودة في قواطع العمليات وهنالك تقدم في بعض القواطع ولكنه تقدم يشهد بطئا نوعا ما تناسبا مع أوضاع المعركة خصوصا في قواطع عمليات الأنبار». وأوضح أن «الأيام والأسابيع القليلة المقبلة ستشهد تصعيدا في جميع قواطع العمليات».
من جهتها، اعلنت وزارة الداخلية الاثنين أن شرطة محافظة ديالى ضبطت عجلة مفخخة محملة بـ60 كغم من المتفجرات، حاول إرهابيون إدخالها إلى بعقوبة من مدخلها الشرقي.
وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة العميد سعد معن في بيان إن «شرطة محافظة ديالى بالتعاون مع جهاز المخابرات تمكنت من ضبط عجلة مفخخة حاول إرهابيون إدخالها إلى مدينة بعقوبة من جهة مدخلها الشرقي»، وان «العجلة كانت محملة بـ60 كغم من المواد شديدة الانفجار»، مشيرا إلى أن «خبراء المتفجرات قاموا بتفكيك العجلة دون أي ضرر».
وفي العاصمة العراقية قتل وأصيب نحو 9 أشخاص بانفجار عبوة ناسفة قرب محال تجارية في حي ابودشير التابع لمنطقة الدورة، جنوبي العاصمة بغداد، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثمانية آخرين بجروح متفاوتة.
وأسفر انفجار عبوة ناسفة أخرى في منطقة صناعية لبيع الأدوات الاحتياطية للسيارات في منطقة الطالبية شرق بغداد عن استشهاد شخصين وإصابة خمسة بجروح .
كما قتل صاحب معرض للسيارات وأصيب اثنان آخران بهجوم مسلح نفذته الميليشيات في منطقة البياع جنوب غربي بغداد.
وقال مصدر حكومي إن»مسلحين ينتمون إلى الميليشيات، يستقلون سيارة حديثة، فتحوا، الأحد، النار من أسلحة رشاشة على صاحب معرض للسيارات في منطقة البياع، جنوب غربي بغداد، ما أسفر عن مقتله وإصابة اثنين آخرين من المارة».
وفي كركوك شمال العراق أصيب ضابطان في البيشمركة، الأحد، بتفجير عبوة ناسفة غربي كركوك.
وقال مصدر في البيشمركة، إن «عبوة ناسفة انفجرت، خلال عملية تفتيش قامت بها قوات البيشمركة في قرية المنصورية التابعة لناحية الملتقى، مما أسفر عن إصابة ضابطين من قوات البيشمركة بجروح متفاوتة».
كما قامت مدفعية البيشمركه وطيران التحالف الدولي بقصف مركز على مواقع تنظيم الدولة في محور ناوران، وذلك ردا على قيام تنظيم «الدولة» بإطلاق عدة قذائف هاون باتجاه مواقع البيشمركة في ذلك المحور.
وأشار مسؤول محور ناوران إلى أن المعلومات التي حصلوا عليها تؤكد مقتل وإصابة العديد من إرهابيي «الدولة» جراء القصف المكثف.
وفي صلاح الدين أعلنت سرايا السلام التابعة للتيار الصدري، الأحد، تحرير خط اللاين بالكامل غرب سامراء، جنوبي تكريت، خلال عملية أمنية «نوعية»، فيما أشارت إلى أن تنظيم (الدولة)، أعدم ثمانية من قيادييه بتهمة «الخيانة».

رابط مختصر