مرشح رئاسي أميركي يحن إلى أيام صدام والقذافي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 11:25 مساءً
مرشح رئاسي أميركي يحن إلى أيام صدام والقذافي

واشنطن – قال دونالد ترامب المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الاميركية القادمة الأحد إن الشرق الأوسط كان سيصبح أكثر استقرارا لو ظل معمر القذافي وصدام حسين في السلطة في ليبيا والعراق.

وأشار ترامب إلى هاتين الدولتين مقارنة بالجهود الراهنة للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد من الحكم.

وقال ترامب لمحطة ان.بي.سي “تستطيعون فهم ذلك اذا نظرتم الى ليبيا انظروا ما الذي فعلناه هناك. انها فوضى.”

وحين سئل عما اذا كان الشرق الأوسط سيصبح أكثر استقرارا في ظل وجود القذافي وصدام في السلطة أجاب ترامب “بالطبع كان سيصبح”.

ويتصدر ترامب استطلاعات الرأي في سباق الجمهوريين الساعين لنيل ترشح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

ويقول ترامب إنه يدعم الجهود الروسية للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية رغم ان روسيا تدعم الأسد.

وقال ترامب الأسبوع الماضي إن شخصا أسوأ قد يحل محل الأسد إذا أطيح به من السلطة.

واكد ترامب في تصريحات بثها برنامج “هذا الاسبوع” على قناة ايه بي سي انه لا يؤيد انشاء منطقة حظر جوي فوق سوريا، على ما اقترح مرشحون اخرون من بينهم الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وقال “اظن انني ارغب في الجلوس بارتياح…لمشاهدة ما قد يحدث”، قبل الاشارة الى ان حرب الاتحاد السوفياتي في الثمانينيات على المجاهدين الافغان “دمرت” الكتلة الشيوعية.

وصرح رجل الاعمال المليونير للبرنامج “الان وهم يدخلون سوريا، هناك افخاخ كثيرة، وهناك مشاكل كثيرة. عندما سمعت انهم سيقاتلون داعش (تسمية اخرى لتنظيم الدولة الاسلامية)، قلت ‘عظيم، فليفعلوا'”.

وبدات روسيا بشن غارات جوية في الاسبوع الفائت في سوريا، في حملة قصف اكدت انها ستكون طويلة وتستهدف تنظيم الدولة الاسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة.

لكن دولا غربية اكدت ان الغارات تستهدف جماعات معارضة معتدلة والهدف منها بالتالي هو دعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد حليف موسكو.

وردا على سؤال حول ازمة الهجرة المستمرة التي اثارها القتال في سوريا والعراق، كرر ترامب تصريحاته السابقة بانه سيسعى الى اعادة اللاجئين الذين وعدت الولايات المتحدة باستقبالهم الى بلادهم، مشيرا الى انهم يشملون على الارجح مقاتلين من التنظيم الجهادي.

وتابع انه “شاهد الهجرة” ولاحظ ان الفارين “رجال اقوياء”، بالرغم من اشارة مقدم برنامج “هذا الاسبوع” جورج ستيفانوبولوس الى ان نصف اللاجئين من الاطفال.

وقال ترامب “نجهل من اين ياتون، نجهل من يكونون. قد يكونون من تنظيم الدولة الاسلامية. وقد يكون هذا حصان طروادة العظيم”.

وتابع ان الولايات المتحدة “افسدت الشرق الاوسط بشكل كبير، فتتت العراق، لقد زعزعنا استقرار الشرق الاوسط بشكل كبير”.

واضاف متحدثا عن المهاجرين “اذا فزت بالرئاسة، فسيعودون من حيث اتوا…لن نتحمل مسؤوليتهم”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر