غارات جوية سورية ـ روسية تلاحق المجموعات الإرهابية على عموم أراضي الجمهورية العربية السورية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 4:45 مساءً
غارات جوية سورية ـ روسية تلاحق المجموعات الإرهابية على عموم أراضي الجمهورية العربية السورية

أوقع سلاح الجو في الجيش العربي السوري قتلى في صفوف إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” بريفي إدلب وحماة، كما نفذ عدة غارات على أوكار تنظيم “داعش” الإرهابي في أرياف حلب ودير الزور واللاذقية، في وقت شنت فيه القوات الجوية الروسية بالتعاون مع القوات الجوية السورية سلسلة من الضربات الجوية الدقيقة على مجموعة من الأهداف لتنظيم “داعش” الإرهابي في ريفي حمص واللاذقية وإدلب.

الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية يدمر مقرات قيادة ومستودعات أسلحة وعشرات العربات للتنظيمات الإرهابية في اللاذقية وإدلب وحمص

وفي التفاصيل أكد مصدر عسكري تدمير عدد من مستودعات الأسلحة والذخيرة وعشرات العربات التابعة للتنظيمات الإرهابية التكفيرية خلال ضربات جوية نفذها اليوم الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية على مواقع الإرهابيين في حمص واللاذقية وإدلب.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن “القوات الجوية لروسيا الاتحادية بالتعاون مع القوات الجوية السورية نفذت سلسلة ضربات جوية دقيقة على مجموعة أهداف لتنظيم “داعش” الإرهابي أدت إلى تدمير مستودع أسلحة في تلبيسة ومقر اتصالات في ريف حمص”.

وأضاف المصدر إن الضربات الجوية “أسفرت عن تدمير معسكر تدريب ومنصة إطلاق صواريخ غراد ومستودع ذخيرة في جسر الشغور وقاعدة مدفعية ومستودع ذخيرة و30 آلية بينها عربات مصفحة في منطقة الغابات بريف إدلب”.

وأشار المصدر إلى أن الضربات طالت “أوكارا للتنظيمات الإرهابية في قرى بيت زيفا والدرة والريحانية بريف اللاذقية أسفرت عن تدمير مقر قيادة وعدة سيارات واليات ومقتل من فيها من إرهابيين”.

وتأتي الضربات الجوية تنفيذا للاتفاق بين سورية وروسيا الاتحادية لمواجهة الإرهاب الدولي والقضاء على تنظيم داعش حيث أسفرت الطلعات الجوية أمس عن تدمير معسكر تدريب فى كسلاجوك ومعامل لتصنيع المتفجرات والاحزمة الناسفة و3 مستودعات أسلحة وذخيرة وعتاد حربي و4 مقرات قيادة بشكل كامل في جسر الشغور ومركز تدريب ومستودع ذخيرة في محيط مدينة الطبقة بمحافظة الرقة.

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن قيام الطائرات الحربية الروسية سو34 وسو24 ام وسو25 بتنفيذ 25 طلعة خلال الساعات ال24 الماضية ووجهت ضربات إلى 9 مواقع تابعة لتنظيم داعش في سورية.

وأوضحت الوزارة في بيان نشرته وكالة سبوتنيك الروسية أن الطيران الروسي “شن 6 غارات على قاعدة يستخدمها الإرهابيون في ريف إدلب ودمر 30 آلية هناك إضافة إلى تدمير موقع للمدفعية يستخدمه الإرهابيون في جسر الشغور”.

وذكرت الوزارة في بيانها أن الطيران الحربي الروسي نفذ غارات على 3 مواقع لتنظيم داعش الإرهابي في محافظة حمص ما أدى إلى “تدمير مستودعين للذخائر تابعين للإرهابيين”.

وأوضحت الوزارة أن المقاتلات الروسية “قصفت مركز قيادة تابعا لتنظيم “داعش” الإرهابي في ضواحي الرستن ما أدى إلى تدميره بالكامل نتيجة الإصابة المباشرة وذلك في إطار ضربات نفذتها على 9 مواقع في المنطقة”.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كليموف أكد أمس أن القوات الجوية الروسية تستعمل صواريخ موجهة بالليزر عالية الدقة في غاراتها على مواقع الارهابيين فى سورية موضحا أن الصواريخ المستعملة “موجهة وتحتوي على روءوس ليزرية وعند إطلاق الصاروخ يحدد الطيار الهدف بأشعة الليزر ويمكنه مواصلة المناورة”.

وأرسلت روسيا الاتحادية طائراتها الحربية إلى سورية بناء على طلب من الدولة السورية قبل أن يبدأ الطيران الحربى الروسي الأربعاء الماضي طلعاته الجوية ضد مواقع التنظيمات الإرهابية.

وزارة الدفاع الروسية: 25 غارة جوية على مواقع لتنظيم “داعش” الإرهابي خلال الـ 24 ساعة الماضية

وفي وقت سابق اليوم أعلنت وزارة الدفاع الروسية تنفيذ 25 غارة جوية على 9 مواقع لتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت الوزارة إن الغارات أسفرت عن تدمير 30 آلية في ريف إدلب وموقع للمدفعية يستخدمه الإرهابيون في جسر الشغور.

إيقاع أعداد من القتلى بصفوف إرهابيي مايسمى “جيش الفتح” بريفي إدلب وحماة

إلى ذلك أوقع سلاح الجو في الجيش العربي السوري قتلى في صفوف إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظامي أردوغان الأخواني وآل سعود الوهابي بريفي إدلب وحماة.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “الطيران الحربي وجه ضربات على بؤر وتحركات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في مدينة جسر الشغور أدت إلى مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير عدد من آلياتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة”.

وأشار المصدر العسكري إلى أن “سلاح الجو نفذ صباح اليوم ضربات طالت أوكارا وتجمعات للتنظيمات الإرهابية في بلدة الهبيط” التابعة لمنطقة معرة النعمان بالريف الجنوبي وذلك بعد أن تكبد الإرهابيون أمس خسائر بالأفراد والعتاد في قرى عابدين وتل مرق والهبيط.

ولفت المصدر إلى أن الضربات أسفرت عن “تدمير عدة أوكار وآليات لإرهابيي” ما يسمى “جيش الفتح” الذي يعمل بالتنسيق مع نظام أردوغان السفاح على تهريب المرتزقة والسلاح والذخيرة عبر الحدود التركية إلى إدلب وريفها.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم أحد قياديي ما يسمى “جيش الفتح” عبد الرزاق خنفورة الملقب أبو عزام.

وفي ريف حماة الشرقي أكد المصدر العسكري “مقتل وإصابة عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية وتدمير آلياتهم المزودة برشاشات خلال غارات لسلاح الجو في الجيش العربي السوري على أوكارهم وتجمعاتهم في قرية خطملو”.

وتأتي هذه الغارات بعد يوم من تنفيذ الطيران الحربى ضربات على أماكن تمركز إرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” شرق العقيربات وقرى وبلدات الرهجان وعقرب واللطامنة وكفرزيتا والتي أسفرت بمجملها عن سقوط قتلى في صفوفهم وتدمير آليات بما فيها من أسلحة وذخيرة.

تدمير عدد من أوكار إرهابيي “داعش” في ريف حلب

كما نفذ الطيرن الحربي في الجيش العربي السوري عدة غارات على أوكار تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حلب الشرقي.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن الغارات أسفرت عن “تدمير آليات بعضها مزود برشاشات وأوكار لإرهابيي تنظيم “داعشط في قرية عين الجماجمة وجب الصفا في ناحية كويرس شرقي وبلدتي دير حافر ومسكنة” على بعد نحو 100 كم شرق مدينة حلب.

ولفت المصدر إلى أن سلاح الجو “نفذ ضربات جوية على تجمعات ومحاور تحرك وإمداد التنظيمات الإرهابية التكفيرية من الجانب التركي في مدينة الباب” شمال مدينة حلب بنحو 38 كم.

وبين المصدر أن الضربات أسفرت عن “مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم وأسلحتهم”.

وكانت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو في الجيش العربي السوري أوقعت أمس مئات الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم آليات بعضها مزود برشاشات في عمليات مكثفة على تجمعاتهم وأوكارهم في حلب.

سلاح الجو يدمر أوكارا ومستودعات أسلحة لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين بريف حمص

في السياق نفذ الطيران الحربي في الجيش العربي السوري صباح اليوم سلسلة غارات جوية على أوكار وتحركات لإرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “سلاح الجو وجه ضربات دمر خلالها مستودعات اسلحة وذخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي وأوقع العديد من أفراده بين قتيل ومصاب في محيط حقل الشاعر للغاز” الذي استعاد الجيش السيطرة عليه في 6 من تشرين الثاني الماضي.

وأشار المصدر إلى “سقوط عدد من ارهابيي “داعش” قتلى ومصابين وتدمير آلياتهم المزودة برشاشات متنوعة خلال غارات للطيران الحربي على بؤرهم في مدينة القريتين” على أطراف البادية شرق مدينة حمص بنحو 85 كم.

وارتكب التنظيم المتطرف أبشع الجرائم بحق أهالي مدينة القريتين وهجر معظم من تبقى منهم وسرق ممتلكاتهم تحت ذرائع وحجج تتنافى مع القيم الانسانية والديانات السماوية بعد دخول الإرهابيين المدينة أوائل شهر آب الماضي.

ولفت المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش نفذت عمليات نوعية “أوقعت خلالها مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” بين قتيل ومصاب ودمرت عتادهم في قرية الحدث” بريف حمص الشرقي.

إلى ذلك ذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش” تصدت لمجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” التكفيري حاولت الهجوم على نقاط عسكرية شمال شرق منطقة المقالع بريف تدمر”.

وبين المصدر أنه تم “إحباط الاعتداء وإيقاع قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين الذين هاجموا المنطقة فيما لاذ الباقون بالفرار إضافة إلى تدمير كميات من الأسلحة والذخيرة كانت بحوزتهم”.

وكان سلاح الجو قضى أمس على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية ودمر ما بحوزتهم من ذخيرة وعتاد حربي خلال سلسلة غارات مكثفة نفذها على أوكارهم وتجمعاتهم شرق مدينة القريتين ومحيط حقل الشاعر وجنوب قرية مكسر الحصان والمحسة والسعن.

وفي ريف حمص الشمالي أكد المصدر العسكري “إيقاع قتلى ومصابين بين إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية وتدمير عدد من آلياتهم في سلسلة غارات نفذها الطيران الحربي على تحركاتهم وتجمعاتهم في قرية دير فول “في منطقة تلبيسة.

وكانت وحدات من الجيش أوقعت أمس عددا من إرهابيي “جبهة النصرة” قتلى ومصابين ودمرت اسلحتهم وذخيرتهم فى قرية كفرلاها وأم شرشوح والفرحانية ورابعة والغجر والزمامير قرب الرستن.

تدمير أوكار للتنظيمات التكفيرية في قرية الغارية الغربية والقضاء على مجموعة إرهابية بدرعا البلد

في غضون ذلك وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مركزة على أوكار تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في درعا وريفها.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية في محيط جامع بلال الحبشي بمنطقة درعا البلد ما أسفر عن “مقتل كامل أفرادها وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم”.

وتنتشر في منطقة درعا البلد تنظيمات تكفيرية معظم أفرادها تسللوا من الخارج بعد تدريبهم في معسكرات يشرف عليها النظام الأردني وأجهزة استخبارات لدول إقليمية بتمويل من انظمة خليجية.
وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش “دمرت خلال عملية دقيقة ومركزة أوكارا للتنظيمات التكفيرية وأردت أفرادها بين قتيل ومصاب في قرية الغارية الغربية” على بعد 17 كم عن الحدود الأردنية.

وكانت وحدات من الجيش أوقعت أمس أفراد مجموعة ارهابية بين قتيل ومصاب ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم على مفرق قرية رخم ودمرت لهم جرافة وسيارة بيك اب بمن فيها أثناء قيامهم بعمليات تحصين على طريق طفس-عتمان.

في دير الزرو دمر سلاح الجو أيضا آليات وأوكارا لإرهابيي تنظيم “داعش” في غارات على أوكار التنظيم في الجفرة والمريعية وحطلة بريف المحافظة.

وفي ريف اللاذقية الشمالي أدت الضربات على أوكار التنظيمات الإرهابية في قريتي الدرة والريحانية في ريف اللاذقية الشمالي إلى تدمير عدة سيارات وآليات ومقتل من فيها من إرهابيين.

رابط مختصر