لبنان على موعد جديد مع التصعيد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 أكتوبر 2015 - 12:23 مساءً
لبنان على موعد جديد مع التصعيد

سيكون لبنان على موعد جديد مع التصعيد، ولكن هذه المرة لن يكون الموضوع مرتبطا بالتحركات الشعبية التي تنظمها حملات المجتمع المدني إحتجاجا على تفاقم الازمات ومنها ازمة النفايات.

فقد أعلن اهالي العسكريين المختطفين لدى تنظيمي داعش والنصرة في جرود عرسال منذ أكثر من عام، معاودة تحركاتهم الميدانية بعد إبتعاد ملف ابنائهم عن الاضواء نتيجة الأوضاع التي تمر بها البلاد.

تحركات تصعيدية موجعة
وقال اهالي العسكريين المختطفين، في بيان لهم “انه وبعد التحركات الحاصلة والتي حملت مطالب وأوجاع الناس المحقة، وبعد انشغال الدولة في التوجه لمعالجة الملفات المطروحة، وبعد اهمال ملف العسكريين المخطوفين ووضعه في الأدراج، قرر أهالي العسكريين التحرك التصعيدي الموجع بهدف اعادة ملف العسكريين وأرواحهم إلى أولويات البحث والحل”.

الإنطلاق من رياض الصلح
واضاف الأهالي في بيانهم، “ستبدأ التحركات اعتبارا من يوم غد، وسيعلن عنها في حينها على الأرض انطلاقا من رياض الصلح، وصولا الى أهداف أخرى”.

دعوات الى اصحاب الضمائر والمتضامنين
ووجه الأهالي “دعوة إلى كل متعاطف ومؤيد وصاحب ضمير، للوقوف مع ملفهم والى جانبهم وجانب العسكريين المخطوفين”، عند الساعة الثانية عشرة من ظهر غد في ساحة رياض الصلح “للانطلاق معا”.

التحركات الشعبية سرقت الاضواء
وبعدما تصدر أهالي العسكريين المختطفين، المشهد السياسي لأشهر طويلة، عبر قطع الطريق الدولية في منطقة ضهر البيدر لأكثر من اسبوعين، وتنظيمهم لإعتصامات دائمة في وسط بيروت، توجهت الأنظار نحو التحركات التي نظمت في لبنان منذ آب الماضي، إحتجاجا على تراكم النفايات وعجز السلطات اللبنانية عن حل المشكلة.

إشكال سابق
تجدر الإشارة،” إلى ان الاعتصام الأخير الذي نظمه اهالي العسكريين المختطفين، لم يمض على خير بعد وقوع إشكال بين الأهالي ونديم شمالي، أحد المتكلمين في الإعتصام، على خلفية الوصف الذي استخدمه الأخير بحق الخاطفين”.

ايلاف

رابط مختصر