قراءة في مواقف الدول من العمليات العسكرية الروسية في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 أكتوبر 2015 - 3:32 مساءً
قراءة في مواقف الدول من العمليات العسكرية الروسية في سوريا

رئيس الوزراء البريطاني يستنكر الأعمال العسكرية التي تقوم بها روسيا في سوريا ويعتبر أن الأخيرة لا تفرق بين داعش ومن وصفهم بالمعارضة المعتدلة. مصر تبدي تأييدها للعمليات لأنها ستحاصر الارهاب وتقضي عليه. رئيس الوزراء العراقي يرحب بأي تحالف للقضاء على داعش، ورئيس إقليم كردستان يعتبر أنه يمكن تحقيق نتائج أفضل في الحرب على داعش إذا نسقت روسيا مع التحالف الدولي.
استنكر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأعمال العسكرية الروسية في سوريا. وقال إن روسيا تقتل المدنيين وهي لا تفرق بين داعش ومن وصفهم بالمعارضة السورية المعتدلة التي تحارب الرئيس الأسد.
وأضاف كاميرون إن التدخل العسكري الروسي يجعل الوضع أسوأ”، مشيراً إلى أن روسيا لا تميز بين داعش والمعارضة السورية المعتدلة، ونتيجة لذلك فإنها في الواقع تدعم الأسد وتساعده.
وقال كاميرون”علينا أن نستغل هذه اللحظة لتقديم خطة شاملة تحقق الانتقال السياسي في سوريا لأن ذلك هو الحل لتحقيق السلام في المنطقة”.
بدوره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتبر أن موسكو ترتكب خطأ جسيماً في سوريا.
وفي المقابل، أبدت مصر تأييدها الغارات الجوية التي تشنها روسيا في سوريا وقالت إنها ستسهم في محاصرة الإرهاب والقضاء عليه.
وزير الخارجية المصري سامح شكري قال إن “دخول روسيا بما لديها من إمكانات وقدرات سيؤثر في محاصرة الإرهاب في سوريا والقضاء عليه”. وأضاف إن “الهدف من الوجود الروسي هو توجيه ضربة قوية تتوافق مع الائتلاف الذي يقاتل داعش في سوريا والعراق”.
بدوره رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رحب بأي تحالف يشكل للقضاء على داعش. وقال في مؤتمر صحافي أن “لا مشكلة لدى الحكومة العراقية بالتحالف مع أي جهد لمحاربة الارهاب سواء مع روسيا أو مع غيرها من دون النظر إلى استياء أحد ما دام الهدف هو مصلحة العراق”.
رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني قال إنه “يمكن تحقيق نتائج أفضل في الحرب على تنظيم داعش إذا نسقت روسيا والتحالف الدولي جهودهما معاً”.
البرزاني رحب في بيان له بمساعدة أي دولة بما في ذلك روسيا لقوات البشمركة في مواجهة داعش بشمال العراق. وأشار إن المنطقة الكردية ترحب بروسيا إذا دعمت البشمركة في قتال داعش.
المصدر: الميادين

رابط مختصر