من التسييس إلى التهديد بالقوة، إيران تلعب بحادث تدافع الحجاج

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 أكتوبر 2015 - 2:01 مساءً
من التسييس إلى التهديد بالقوة، إيران تلعب بحادث تدافع الحجاج

طهران – هدد الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت بإمكانية اللجوء لـ”استخدام القوة” إذا دعت الحاجة فيما يتعلق بحادثة تدافع في موسم الحج أودت بحياة المئات من الايرانيين، بحسب طهران.

وتأتي نبرة التهديد هذه بعد ان سعت ايران الى تسييس الحادثة وتحويلها الى موضوع لإثارة التوتر مع منافستها الاقليمية الاولى.

وزعم روحاني في كلمة ألقاها خلال مراسم استقبال جثث 104 إيرانيين من ضحايا التدافع في منى إن بلاده تعاملت مع الحادثة “بلغة الأخوة والأدب واستخدمت لغة دبلوماسية”، لكنها “ستلجأ إلى لغة القوة إذا دعت الحاجة”.

وشدد الرئيس الإيراني على ضرورة تشكيل “لجنة تقصي للحقائق” للتحقق فيما إذا كان هناك “تقصير من جانب البعض”، في إشارة إلى السلطات السعودية.

وأضاف روحاني “لو ثبت تقصير البعض في هذه الحادثة فإننا لن نتغاضى عن دماء حجاجنا بأي شكل من الأشكال”.

وأعلنت السعودية في وقت سابق ارتفاع عدد الوفيات في حادثة التدافع التي وقعت في 24 سبتمبر/أيلول الجاري، إلى 769 قتيلًا، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 934.

وكانت إيران أعلنت أن عدد حجاجها، الذي قضوا في حادث التدافع بمنى، بلغ 465 حاجا.

وكان المرشد الأعلى في ايران علي خامئني توعد الاسبوع الماضي برد “عنيف وقاس” اذا لم تعد السعودية جثامين الحجاج الايرانيين.

ووقعت حادثة التدافع وسط توتر بين ايران والسعودية بسبب النزاعات خصوصا في سوريا واليمن.

ويرى مراقبون أن هزيمة ايران في اليمن ونجاح التحالف العربي بقيادة السعودية في تحجيم نفوذ إيران بدحر حلفائها الحوثيين جعلها توظف كارثة الحج لمهاجمة السعودية والتشكيك في قدرتها التنظيمية.

وايران هي البلد الذي مني بأكبر خسارة في كارثة التدافع. وبعد ساعات على الكارثة، اتهمت السلطات في ايران السعودية بالإهمال والتقصير.

وطالب خامنئي المملكة “بالاعتذار الى الأمة الإسلامية”، كما طلب منها الاعتراف “بمسؤوليتها في هذا الحادث الرهيب وتنفيذ التزاماتها”. اما روحاني فقد اتهم السعودية بـ”التقصير”.

وبدورها، تتهم السعودية ايران بـ”تسييس” الحج.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاسبوع الماضي “اعتقد انه افضل للايرانيين ان يفعلوا شيئا غير ان يستغلوا سياسيا مأساة طالت اناسا كان يقومون بالشعائر الدينية المقدسة”.

واضاف الجبير “خلال لقاء مع نظيره الاميركي جون كيري في نيويورك “نحن لا نخفي شيئا. اذا كانت هناك اخطاء قد ارتكبت فان الذين ارتكبوها سوف يحاسبون”.

واوضح “لكن اريد ان اكرر بان الوقت ليس لاستغلال الوضع سياسيا. امل ان يكون القادة الايرانيون اكثر تعقلا حيال الذين قضوا في هذه المأساة وان ينتظروا نتائج التحقيق”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر