البحرين تصعد احتجاجها على انتهاكات إيران بشكوى للأمم المتحدة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 أكتوبر 2015 - 2:22 مساءً
البحرين تصعد احتجاجها على انتهاكات إيران بشكوى للأمم المتحدة

المنامة ـ أعلنت البحرين الجمعة عن تقدمها بشكوى رسمية ضد إيران للأمم المتحدة، بسبب “انتهاكاتها السافرة، واستمرار تدخلها المرفوض في الشأن الداخلي لمملكة البحرين”.

جاء هذا خلال اجتماع الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية البحريني، مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بنيويورك، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية البحرينية، نشرته على موقعها الإلكتروني.

ومن جانبها ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء الجمعة أن وزارة الخارجية الإيرانية اعتبرت الدبلوماسي الثاني في السفارة البحرينية بطهران شخصا غير مرغوب فيه وأمهلته 72 ساعة لمغادرة الأراضي الإيرانية.

وقالت الوكالة “استنادا للبيان الرسمي للخارجية الإيرانية فإن طهران أمهلت بسام دلهان الدوسري 72 ساعة لمغادرة الأراضي الإيرانية”.

يأتي هذا بعد يوم واحد من قرار البحرين، سحب سفيرها لدى إيران، واعتبار محمد رضا بابائي، القائم بأعمال سفارة إيران لدى المملكة، شخصًا غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة البلاد.

وبحسب بيان الجمعة، فقد قدم الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، خلال الاجتماع، “شكوى رسمية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وانتهاكاتها السافرة، واستمرار تدخلها المرفوض في الشأن الداخلي لمملكة البحرين، التي تلتزم التزامًا تامًا بمبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل”.

وأكد البيان، أن “إيران هي التي اختارت وتمادت في طريق التصعيد، في محاولة منها لبسط سيطرتها على دول الجوار، من خلال استمرار التدخل في الشؤون الداخلية، واستغلال الفئات المتطرفة، وإيواء الهاربين من العدالة، وفتح المعسكرات لتدريب المجموعات الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات”.

وأوضح البيان، أن التدخلات الإيرانية أدت “إلى تعرض المواطنين والمقيمين ورجال الأمن، للاستهداف والقتل والغدر، والأعمال الإجرامية التي راح ضحيتها حتى الآن 16 رجل أمن، و3 آلاف من المصابين”.

وجاء قرار البحرين سحب سفيرها، وطرد القائم بأعمال إيران من المملكة، بعد يوم من إعلان وزارة الداخلية البحرينية، القبض على “عدد من المشتبه بتورطهم في أعمال إرهابية، ومطلوبين في قضايا أخرى”، و”الكشف عن مخبأ للمتفجرات تحت الأرض، وضبط موقع يستخدم كورشة لتصنيع القنابل شرقي البلاد”.

وتشهد العلاقات البحرينية الإيرانية تجاذبات سياسية على خلفية اتهامات المنامة لطهران، بالتدخل في الشأن الداخلي البحريني، ودعم المعارضة “الشيعية” بالبلاد.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية في يوليو/ تموز، إحباط عملية تهريب عن طريق البحر، لكمية من المواد المتفجرة شديدة الخطورة، بجانب عددٍ من الأسلحة الأوتوماتيكية والذخائر، قالت إن مصدرها إيران، مشيرة إلى اعتقال 5 بحرينيين متورطين في عملية التهريب، منهم من تلقى تدريبات بمعسكرات الحرس الثوري الإيراني، وفق بيان للوزارة.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر