نتانياهو وإيران.. التحذير من الأسوأ

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 8:55 صباحًا
نتانياهو وإيران.. التحذير من الأسوأ

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
كانت كلمة نارية بكل المقاييس لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ولم يدع مجالا للشك من جانب كل الحاضرين، بما اعتبره إثارة للتوتر في الشرق الأوسط عنوانها وسببها الاتفاق النووي مع إيران.

ولعل التساؤل الأبرز الذي يثيره خطاب نتانياهو هو أذرع إيران في المنطقة التي تحدث عنها.

فهو يقول إن مليارات الدولارات التي تتوفر لإيران، من خلال رفع العقوبات، ستساعدها على دعم من تصفهم بوكلائها في المنطقة، في إشارة إلى التنظيمات المرتبطة بطهران مثل الحوثيين في اليمن والجماعات التي ضبطت في أكثر من عاصمة عربية وهي تخطط لعمليات إرهابية.
ويعطي نتانياهو مثالا بعد مثال من خلال وقائع تشهدها المنطقة، فهو يتحدث عن نشر قوات إيرانية في سوريا وزيادة تدفق السلاح إلى حزب الله اللبناني وإلى الحوثيين.

استغرق خطاب نتانياهو 45 دقيقة، 35 منها كانت للتحذير من إيران.

وفي هذه الدقائق لا ينفك يخاطب الجميع، وكأنه يحذرهم من تداعيات توسع النفوذ الإيراني، الذي قال إنه بالدرجة الأولى موجه إلى بلاده.

وفي تحذير مبطن من تداعيات ذلك، يقول نتانياهو إن إسرائيل ستبذل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها.
ومهما كانت تفسيرات المحللين والخبراء لخطاب نتانياهو، ومهما حاول البعض اتهامه بالمبالغة، فإن ذلك لا ينفي بأي حال من الأحوال أن القيادة الإيرانية بتصريحاتها المتتالية وتمويلها للجماعات المتطرفة تخلق أجواء مشحونة بالعداء في منطقة مشتعلة أصلا.

رابط مختصر