لافروف: موسكو لا تخطط لشن ضربات جوية في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 2:05 صباحًا
لافروف: موسكو لا تخطط لشن ضربات جوية في العراق
.كيري ولافروف في لقاء سابق.

الامم المتحدة: أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس ان روسيا لا تخطط لتوسيع حملتها الجوية التي تشنها في سوريا لتشمل جارتها العراق.

وقال في مؤتمر صحافي “نحن لا نخطط لتوسيع ضرباتنا الجوية لتشمل العراق”، مضيفا “لم تتم دعوتنا ولم يطلب منا ذلك، ونحن مؤدبون كما تعلمون. لا نذهب الى مكان اذا لم تتم دعوتنا اليه”.

“داعش” والنصرة

في سياق متصل، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان روسيا تضرب اهدافا في سوريا لتنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة وغيرها من المجموعات المتطرفة “تماما كما يفعل” التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

واضاف في مؤتمر صحافي “نحن متفقون مع التحالف في هذه النقطة (…) لدينا المقاربة نفسها” بشان الضربات.

واكد ان روسيا “لا تنوي توسيع غاراتها الجوية الى العراق” لانه “لم يتم دعوتها” للقيام بذلك.

واعربت الحكومة الروسية الخميس عن استعدادها لشن غارات جوية في العراق في حال طلبت بغداد ذلك او صدر قرار من مجلس الامن بهذا المعنى.

واعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعداده النظر في اي اقتراح روسي بقصف تنظيم الدولة الاسلامية في الاراضي العراقية، وذلك في مقابلة مع قناة فرانس 24 في نيويورك الاربعاء.

وقال لافروف ان “القوات الجوية الروسية تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات ارهابية اخرى بالتنسيق مع الجيش السوري”.

واوضح ان موسكو “تعتبر ارهابيين اولئك الذين تصنفهم الامم المتحدة والنظام القضائي الروسي كذلك”.

وشككت المعارضة السورية كما مسؤولون اميركيون في الاهداف التي قصفتها الطائرات الروسية ملمحين الى انها ترمي الى تعزيز النظام السوري وليس محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وشكك لافروف من جهته في الغارات التي تشنها فرنسا وبريطانيا في سوريا بالقول “لدينا تساؤلات كثيرة بشان ضرباتهما في سوريا”.

وذكر بان باريس بررتها بضرورة تفادي وقوع اعمال ارهابية على اراضيها قال “ليس هناك اي ادلة”.

واضاف “لا يمكننا سوى ان نفكر بان القاعدة القانونية للتحالف تتضمن ثغرات” مؤكدا انه كان يجب طلب تفويض من الامم المتحدة.

وانتقد ايضا حصيلة التحالف العسكري الذي تقوده واشنطن منذ عام معتبرا ان “تنظيم الدولة الاسلامية يتقدم اليوم بعد اكثر من سنة”.

وكرر لافروف بان عدم اشراك نظام دمشق حليف موسكو في حملة محاربة الارهاب في سوريا، سيكون “خطأ”. وقال “اذا خضعت دولة لتهديدات ارهابية فكيف يمكننا ان نبقيه جانبا (…) هذا غير واقعي”.

واكد انه اقترح على مجلس الامن مشروع قرار يجيز تشكيل تحالف واسع لمحاربة الارهاب يشمل دمشق.

واعرب عن الامل في “اعتماد هذا المشروع مستقبلا” وان تطلق اسبانيا التي تخلف الخميس روسيا في الرئاسة الدورية للمجلس، مفاوضات ناشطة في هذا الاتجاه.

العبادي: الضربات الروسية في العراق محتملة

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعداده النظر في اي اقتراح روسي بقصف تنظيم الدولة الاسلامية في الاراضي العراقية، وذلك في مقابلة مع قناة فرانس 24 في نيويورك الاربعاء.

واجاب ردا على سؤال عما اذا كانت الحكومة العراقية تبحث مع موسكو امكانية قصف التنظيم المتطرف في العراق، “ليس بعد. انما هذا احتمال. واذا قدم لنا اقتراح سندرسه”.

وكان ايليا روغاشيف المسؤول البارز في وزارة الخارجية الروسية قال لوكالة ريا نوفوستي في وقت سابق اليوم “اذا تلقينا مثل هذا الطلب من الحكومة العراقية او اذا صدر قرار من مجلس الامن يستند بشكل حاسم الى ارادة الحكومة العراقية” فان موسكو ستفكر في شن ضربات في العراق.

وتابع العبادي ان “روسيا تريد حقا قتال داعش وتوجيه آلة حربها ضدها”.

وقال “بحسب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، فانه يرى داعش تهديدا مباشرا لامن روسيا القومي”.

واضاف رئيس الوزراء العراقي “سيكون من المستغرب جدا ان تضرب القاذفات الروسية مجموعات اخرى غير الدولة الاسلامية، لأن هناك أكثر من الفي روسي يقاتلون اليوم مع داعش وهم من المقاتلين المخضرمين والإرهابيين والمجرمين”.

وتابع “اذا ذهبوا الى روسيا، فإنهم سيخلقون الفوضى هناك. لذا أعتقد أن من صالح روسيا محاربة داعش وآمل أن يفعلوا ذلك”.

واكد العبادي “كما أن في صالحنا تبادل المعلومات” مع روسيا وإيران (…) لكن ليست لدينا نية للمشاركة في اي عملية في سوريا. هدفنا هو طرد داعش من العراق”.

أ. ف. ب.

رابط مختصر