شيعة العراق يستعدون للاحتفال بـ«عيد الغدير»

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 4:37 مساءً
شيعة العراق يستعدون للاحتفال بـ«عيد الغدير»

النجف ـ «القدس العربي»: تتواصل الإجراءات الأمنية والتحضيرات الدينية لاستقبال مناسبة عيد الغدير لدى الشيعة في العراق، في وقت طالب نواب شيعة باعتباره عطلة رسمية.
وتشهد محافظة النجف في مثل هذا الوقت من كل عام، توافد حشود الشيعة لزيارة مرقد الأمام علي بن أبي طالب (ع)، لتأكيد التمسك بما يسمونها « بيعة الرسول محمد (ص) للإمام علي بالولاية من بعده».
وأشار مصدر مقرب من الحضرة العلوية في النجف لـ»القدس العربي»، ان هذه المناسبة تشهد توافد أعداد كبيرة من العراقيين والزوار الأجانب وخاصة الإيرانيين، على مدينة النجف لإحياء ذكرى المناسبة التي توافق الثامن عشر من شهر ذي الحجة، وسط إجراءات أمنية مشددة لمنع الأعمال الإرهابية ضد الزائرين أو الأماكن المقدسة في المحافظة.
وأضاف المصدر أن العديد من الوزارات والدوائر الحكومية والدينية، تقوم بالمشاركة في تهيئة مستلزمات مواكب الزائرين القادمين من المحافظات العراقية من خلال توفير آلاف العجلات والقطارات لنقل الزوار.
وقد أعلنت مديرية شرطة النجف عن البدء بتطبيق الخطة الأمنية التي أعدتها قيادة عمليات الفرات الأوسط من خلال تهيئة الآلاف من منتسبي الشرطة والأجهزة الخدمية الأخرى بمناسبة عيد الغدير، داعية المواطنين إلى «التعاون مع الأجهزة الأمنية والأسهام في إنجاح الخطة».
وأشار بيان المديرية، أن «الخطةَ تضمنت إجراءات أمنية مشددة لنقاط التفتيش، الموجودة في مداخلِ محافظةِ النجف معززةً بعناصرَ استخباراتية». كما “تم الإيعاز لمديرية مكافحة المتفجرات بإجراء مسوح ميدانية على مدارِ الساعة للاماكن التي يتواجد فيها الزائرون والسيارات في عموم المحافظة».
وبهذه المناسبة تقام سرادقات وأماكن لاستقبال الزائرين وتقديم الطعام والماء لهم طوال الطرق المؤدية إلى النجف.
ويتبادل الشيعة بهذه المناسبة فيما بينهم التهاني والهدايا، وتوزع الحلويات والعصائر على المارة فرحا بحلول عيد الغدير الأغر، كما ترفع الأعلام والرايات ذات الألوان الزاهية.
وضمن السياق، وجهت محافظة النجف الأشرف، قيادة شرطة المحافظة بضرورة تسهيل مهمة الإعلاميين في تغطية زيارة مرقد أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام بمناسبة عيد الغدير الأغر.وذكرت مديرية إعلام شرطة المحافظة في موقع الالكتروني، ان «محافظ النجف الاشرف لؤي الياسري وجه قيادة شرطة المحافظة بتسهيل مهمة عمل وسائل الإعلام في تغطية زيارة عيد الغدير الاغر وما بعدها».
ومن جانب آخر، قالت النائبة عن كتلة التحالف الوطني (الشيعي) علا الناشي في بيان لها، إن «عيد الغدير مناسبة دينية مهمة لدى شريحة كبيرة من المجتمع العراقي، فعلى مجلس النواب إدارجه ضمن مشروع قانون العطل الرسمية والمناسبات الدينية».
وأضافت «إننا نرفض أي تسويف في إقرار مشروع القانون، وسنحمل اللجنة الدينية أي خلل في هذا الموضوع، لاسيما وانه يمس عقيدة أتباع مدرسة أهل البيت «عليهم السلام»، مهنئة «العراقيين جميعاً بذكرى احتفالات الأمة الإسلامية بهذه الذكرى العظيمة».
وكان مجلس النواب أنهى في الأول من تموز/يوليو الماضي، القراءة الأولى لمشروع قانون العطلات الرسمية، والذي سيحدد العطل الرسمية بـ 20 عطلة فقط تقريباً.
وتحرص القوى الشيعية العراقية على اختلاف مكوناتها سواء المرجعية العليا في النجف وكربلاء أو الأحزاب السياسية والميليشيات، على الاحتفاء بهذه المناسبة بشكل مميز لاظهار الولاء للعقيدة وشد أبناء الطائفة اليهم، من خلال تخصيص مبالغ كبيرة لتغطية فعاليات هذه المناسبة إضافة إلى تسخير إمكانيات الحكومة لخدمة الزائرين. ويهدف إحياء المناسبة للتذكير بالبيعة التي عقد لواءها الرسول محمد (ص) بيده لعلي في 18 ذي الحجة سنة 11هـ، حين كان عائداً من حجة الوداع في منطقة غدير خم معلناً للمسلمين من كنت من مولاه فهذا علي مولاه، وأمر المسلمين باتباعه من بعده، حسب العقيدة الشيعية.

رابط مختصر