العبادي يرحب مبكرا بفتح الأجواء العراقية للطيران الروسي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 2:39 صباحًا
العبادي يرحب مبكرا بفتح الأجواء العراقية للطيران الروسي

بغداد ـ قال رئيس وزراء العراق حيدر العبادي الخميس إنه سيرحب بضربات جوية توجهها روسيا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وإن بلاده تتلقى معلومات من سوريا وروسيا بشأن التنظيم.

وعندما سئل العبادي عما إذا كان قد ناقش مع روسيا الضربات الجوية في بلاده قال لتلفزيون فرانس 24 إن هذا لم يحدث حتى الآن.

لكنه أضاف أنه محتمل وإن بلاده ستدرس مثل هذا العرض إذا قدم إليها وإنه سيرحب به.

وقال العبادي إن بغداد تتلقى “قدرا كبيرا جدا” من المعلومات من سوريا ومن روسيا أيضا بشأن تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن جانبها أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، أن موسكو مستعدة للنظر في تنفيذ عملية جوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق، عند ورود طلب من هذا القبيل من حكومة بغداد.

وقالت إيليا ريغاتشيفا، مديرة إدارة التحديات والتهديدات الجديدة، للصحفيين اليوم، “إذا طلبت السلطات العراقية من موسكو تنفيذ عملية جوية ضد متطرفي وإرهابي تنظيم داعش، على الأراضي العراقية، فإنها ستقوم بإجراء تقييم سياسي وعسكري لجدوى مثل تلك العملية”.

وأضافت أنه “إما أن يكون هناك قرار من مجلس الأمن الدولي للقيام بهكذا عملية، أو طلب من السلطات العراقية، وفي الوضع الحالي فإن الأمر برمته سيعتمد على إرادة الحكومة العراقية، وعند ذلك سنجري تقييما للأمر من الناحيتين السياسية والعسكرية، ونصدر قرارنا المناسب”.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس ان روسيا لا تخطط لتوسيع حملتها الجوية التي تشنها في سوريا لتشمل جارتها العراق.

وقال في مؤتمر صحافي “نحن لا نخطط لتوسيع ضرباتنا الجوية لتشمل العراق”، مضيفا “لم تتم دعوتنا ولم يطلب منا ذلك، ونحن مؤدبون كما تعلمون. لا نذهب الى مكان اذا لم تتم دعوتنا اليه”.

وكانت موسكو قد بدأت منذ فجر الأربعاء، تنفيذ غارات جوية على مواقع لتنظيم داعش (حسب زعمها)، داخل الأراضي السورية، بناء على طلب من رئيس النظام السوري بشار الأسد، على حد تعبيرها.

ومن جانبه رحب الرئيس العراقي فؤاد معصوم،، بإعلان روسيا مشاركتها بضرب مواقع عسكرية لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، داعيا إلى” تكامل المشاركة الروسية مع خطط التحالف الدولي في هذا الشأن”.

وشدد معصوم في كلمة خلال اجتماع مع عدد من مستشاريه على “أهمية أي تعاون دولي لمساعدة العراق ودول المنطقة، للقضاء على عصابات داعش الإرهابية”.

وأشاد بـ”إعلان التحالف الدولي عزمه على مواصلة ومضاعفة هجماته العسكرية، لدحر هذا الإرهاب في كل مكان”.

كما أكد معصوم “استعداد بلاده للعمل مع أي دولة، من أجل القضاء التام على الإرهاب”، مشددا على “شرط اقتران أي تعاون دولي لمساعدة العراق للقضاء على داعش، باحترام سيادة واستقلال العراق ووحدة أراضيه، وأن يكون أساسا لمساعدة وتقوية الجيش العراقي وتسليحه، ودعمه للانتصار في معركته ضد الإرهاب”.

وكانت موسكو قد بدأت منذ فجر الأربعاء، تنفيذ غارات جوية على مواقع لتنظيم داعش (حسب زعمها)، داخل الأراضي السورية، بناء على طلب من رئيس النظام السوري بشار الأسد، على حد تعبيرها.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر