وزيرة فرنسية سابقة تعتبر فرنسا بلدا “يهوديا-مسيحيا للبيض”

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 1 أكتوبر 2015 - 1:27 مساءً
وزيرة فرنسية سابقة تعتبر فرنسا بلدا “يهوديا-مسيحيا للبيض”

أثارت تصريحات الوزيرة الفرنسية السابقة نادين مورانو، المنتمية إلى حزب الجمهوريين اليميني، ضجة كبرى في الأوساط السياسية والإعلامية بعد أن صرحت في برنامج تلفزيوني أن فرنسا بلد “يهودي-مسيحي للبيض يستقبل أجانب”. وأمر رئيس الحزب نيكولا ساركوزي بسحب اسمها من قائمة المرشحين لخوض الانتخابات الجهوية في شرق البلاد.

أثارت النائبة الأوروبية الفرنسية نادين مورانو جدلا كبيرا بعد أن وصفت فرنسا بأنها بلد “يهودي-مسيحي” و”للبيض”، لدرجة أن حزبها، حزب الجمهوريين (يمين)، أعلن الأربعاء أنه يريد استبعادها عن الانتخابات الإقليمية في كانون الأول/ديسمبر.

وكان الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي يتزعم اليوم حزب المعارضة الرئيسي، أمر من لجنة التنصيب الوطنية للجمهوريين “سحب” اسم مورانو من قائمة مرشحي الحزب في شرق فرنسا.

ومساء السبت، أعلنت مورانو في حديث تلفزيوني “أننا بلد يهودي-مسيحي (…) للبيض يستقبل أجانب”.

ودان اليسار الحاكم تصريحاتها وكذلك المدافعين عن الأجانب والعديد من الأشخاص داخل حزبها، خصوصا رئيس لائحة الجمهوريين في الشرق فيليب ريشير الذي دان “التأثير المخرب” لتصريحاتها على حملته.

وقال ساركوزي الأربعاء “لن أقبل بأي تجاوزات”.

مورانو تصر على تصريحاتها

وردت مورانو على الرئيس السابق (2007-2012) الذي يأمل في العودة إلى سدة الرئاسة في 2017 “الأفضل ألا يفكر في الترشح للانتخابات الرئاسية لأنني سأهزمه”.

وأصرت على تصريحاتها وقالت لعدة وسائل إعلام “لم اقل أي شيء يستحق الشجب. لم ترفع أي شكوى ضدي”.

وتلقت مورانو دعم الزعيم التاريخي لليمين المتطرف جان ماري لوبان الذي أكد أن الوزيرة السابقة “أشارت إلى واقع تاريخي علماني” بوصفها فرنسا بأنها بلد “للبيض”.

فرانس24/ أ ف ب

رابط مختصر