أردوغان يضع تركيا على حافة الهاوية بالإيغال في سياسة الحرب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 3:26 مساءً
أردوغان يضع تركيا على حافة الهاوية بالإيغال في سياسة الحرب

انقرة – توعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء بمواصلة العمليات ضد حزب العمال الكردستاني بعد مقتل 30 مسلحا كرديا في عملية نفذها الجيش التركي هذا الاسبوع عبر الحدود في شمال العراق حيث يتركز مقاتلو الحزب.

وقال اردوغان في خطاب متلفز في انقرة “لن نتوقف” مضيفا ان العمليات التي تقوم بها قوات الامن التركية في جنوب شرق البلاد وشمال العراق ستتواصل “دون توقف”.

وقال اردوغان ان الجيش قتل اكثر من 30 مسلحا كرديا في عملية عبر الحدود ليلا في شمال العراق معقل حزب العمال الكردستاني، الا ان الرئاسة قالت لاحقا في بيان انه كان يشير الى عملية جرت في 25 ايلول/سبتمبر.

وشهدت تركيا تصاعدا في العنف بين قوات الامن والمسلحين الاكراد منذ انهيار الهدنة التي استمرت عامين في تموز/يوليو حيث تشن انقرة غارات جوية شبه يومية على قواعد المتمردين الاكراد على جانبي الحدود مع العراق.

ومقابل ذلك قتل المسلحون الاكراد عشرات من رجال الشرطة والجيش في مناطق جنوب شرق تركيا التي تسكنها غالبية من الاكراد في تفجيرات شبه يومية وهجمات بالرشاشات.

وقال اردوغان “باذن الله فان التنظيم الارهابي لن يحقق اي شيء من خلال الهجمات المسلحة”.

وقتل اكثر من 40 الف شخص منذ ان اطلق حزب العمال الكردستاني حملته المسلحة عام 1984 للمطالبة بدولة مستقلة للاكراد. ومنذ ذلك الحين اصبح الحزب يطالب بحكم ذاتي اوسع وحقوق ثقافية.

واكد اردوغان “سنواصل القتال دون كلل او ملل حتى النهاية باذن الله”.

واضاف ان “اكثر من الفي ارهابي قتلوا حتى الان داخل البلاد وخارجها”. ولا يمكن التاكد من هذا الرقم من مصدر مستقل.

وينظر البعض الى الهجوم الذي تشنه قوات اردوغان منذ شهرين ضد حزب العمال الكردستاني الذين يردون على الهجوم بشراسة لم تشهدها تركيا منذ التسعينات، بعين من الشك حيث يتهمون اردوغان بمحاولة استقطاب اصوات القوميين لصالح حزب العدالة والتنمية في انتخابات الاول من تشرين الثاني/نوفمبر.

ويسعى الحزب الى تعويض الخسائر التي مني بها في انتخابات حزيران/يونيو التي حرمته من الحصول على الاغلبية المطلقة في البرلمان واجبرت الحزب على اجراء مفاوضات لتشكيل ائتلاف باءت بالفشل.

وحقق حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للاكراد نصرا في الانتخابات ما احبط امال اردوغان بالحصول على اغلبية حزب العدالة والتنمية في البرلمان وضمان توسيع صلاحياته كرئيس.

واتهم اردوغان حزب الشعوب الديموقراطي بانه واجهة لحزب العمال الكردستاني، وهو ما نفته قيادة الحزب.

وقال اردوغان “لقد نجحتم في خداع الناس في السابع من حزيران/يونيو، ولكنني اعتقد انكم لن تتمكنوا من ذلك مرة اخرى في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر”.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر