أزمة رواتب تجبر عناصر”داعش” على الهروب من العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 - 6:10 مساءً
أزمة رواتب تجبر عناصر”داعش” على الهروب من العراق

أفاد مصدر محلي عراقي من الموصل في شمال العراق لـ”سبوتنيك”، بعمليات هروب لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، المسيطر على المدينة، بسبب أزمة في الرواتب.

وأوضح المصدر، الذي تحفظ عن ذكر اسمه، أن عناصر التنظيم، لاسيما من المنحدرين من العراق والدول العربية الأخرى، يفرون يومياً من الموصل إلى تركيا، بعد خفض رواتبهم إلى 60 دولاراً شهرياً.

وتضاف أزمة الرواتب إلى اعترافات بعض عناصر تنظيم “داعش” للسكان المحليين، بأنهم نادمون على انضمامهم للتنظيم، لما رأوه من جرائم وعمليات قتل وحشية طالت حتى الأطفال وكبار السن.

وتساوت رواتب النساء في تنظيم “داعش” مع الذكور، عدا أن مسكنهن ومعيشتهن مجانية، وتكون على نفقة الزوج الداعشي، وفي حال قُتل الزوج في المعارك يتزوجها داعشي أخر.

وأشار المصدر إلى أنه، قبل بروز الأزمة المالية، كانت رواتب عناصر “داعش” الأجانب تصل إلى 2500 دولار أمريكي شهرياً، وما بين 500 وألف دولار رواتب العرب والعراقيين في التنظيم.

رابط مختصر